تسبب غياب تنفيذ مشاريع السفلتة والإنارة وإنشاء الحدائق في قرى محافظة الحرث، في معاناة كبيرة للأهالي، مما شكل عائقا كبيرا في تحقيق التنمية، وهاجسا يؤرق المواطنين، وسط مطالب لرئيس البلدية الجديد فهد سويدي بإيجاد حلول لمعاناتهم من تأخر المشاريع في المحافظة وقراها، مما جعلها تتأخر كثيرا عن مثيلاتها في المحافظات المجاورة، في وقت صدمت ضعف وقصور المشاريع، رئيس البلدية أثناء جولاته الميدانية.

ونفذ رئيس بلدية الحرث الجديد فهد سويدي جولات ميدانية تفقدية، على العديد من القرى، شلمت قرى مركز الخشل في المحور الشمالي، وقرى الراحة في المحور الجنوبي، وتفاجأ بالقصور الحاصل في خدمات السفلتة والإنارة، وما تلقاه من شكاوى من السكان هناك حول ضعف وتهالك الطرق داخل الأحياء السكانية في كل من قرى الراحة والمعطن وأم التراب، وخاصة الطرق التي تربطها بالمحافظة، وسط تدوين العديد من الملاحظات، والوعود بحلها.

وووضع العديد من سكان القرى مطالبهم بين يدي رئيس البلدية، التي تضمنت مطالب أساسية مثل السفلتة، والإنارة، وإنشاء الحدائق، وملاعب للشباب، وتجميل وتحسين مداخل القرى، وإيجاد ممشى ومظلات في بعض المواقع، وصيانة بعض الطرق المتهالكة، وإنارة الفوانيس في الطرق الحيوية، وتهذيب الأشجار حول الطرقات.