علمت «الوطن» من مصادر مطلعة، أن المحكمة الجزائية بمكة المكرمة أصدرت حكما بالسجن لمدة عامين على شخص نشر مقاطع فيديو سابقة قبل 5 أشهر عبر منصات التواصل الاجتماعي أساء من خلالها لرجال الأمن وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حيث وجهت حينها النيابة العامة شرطة منطقة مكة المكرمة بالقبض عليه والتحقيق معه وإحالته للجهات ذات العلاقة، وذلك من أجل تطبيق اللوائح والأنظمة بحقه.

وأشار المصدر إلى أن المسيء لرجال الأمن والهيئة في العقد الرابع من عمره كان يعمل في أمانة العاصمة المقدسة قام بنشر عدد من المقاطع عبر منصات التواصل الاجتماعي، إلا أن هذين المقطعين أساء من خلالهما لرجل الأمن والهيئة، وهو الأمر الذي تفاعلت معه الجهات النظامية ليتم القبض عليه بشكل فوري وإصدار الحق العام تجاهه.

من جهته، أكد وكيل كلية الشريعة بجامعة أم القرى عضو جمعية حقوق الإنسان الدكتور محمد السهلي أن هذا العمل من أقبح الأفعال، وذلك لأمرين الأول اعتداءٌ على بني آدم الذي كرمه الله عز وجل، والأمر الثاني هو اعتداء على موظفين في خدمة الدين والوطن سواء كانوا رجال أمن أو هيئة وجمعيهم جنودٌ مجندة لخدمة الدين والوطن. ونوه إلى أن الفعل الذي أقدم عليه هذا الشخص محرم وغير مقبول وصاحبه عرّض نفسه للعقوبة التي كان في غنى عنها، ولكن بسبب لسانه وعدم انضباطه وحسن التعامل مع التواصل الاجتماعي تسبب هذا الأمر في أن يجعله داخل السجن لمدة لا تقل عن عامين، وهذا الأمر والتفاعل وإصدار الحكم يُشعرنا بمتابعة الجهات المعنية بكل ما يحدث في المنصات الرقمية سواء الخاصة والعامة، وهنا يجب أن يكون الفرد رقيب نفسه وأن يحاسب ذاته قبل الإساءة لأي جهة فهنالك قنوات رسمية تحمي الجميع وتحافظ على حقوق الفرد وذلك وفقاً لأنظمتها وقوانينها الصادرة بحق الجميع.