أجّلت إيران المحاكمة الجديدة التي كان من المقرر أن تبدأ أمس للبريطانية-الإيرانية المسجونة منذ عام 2016 نازنين زاغري راتكليف، وفق ما أفاد زوجها ريتشارد راتكليف الذي قال إن طهران تعامل زوجته كأنها «مجرد طعم».

ولم تصدر السلطات الإيرانية على الفور أي تعليق، بعد ما قال راتكليف إن زوجته تواجه محاكمة ثانية بتهمة «نشر دعاية ضد النظام».

وجاء في بيان راتكليف أنه «من السابق جدا لأوانه إعطاء تفسيرات للتأجيل، باستثناء أن الأمر يبقى لعبة كر وفر بين الحكومات، فيما نعيش نحن حياتنا كمجرد طعم».