ركزت هيئة المساحة الجيولوجية على مدى السنوات الثلاث الماضية، على تطوير وتنفيذ مبادرة البرنامج العام للمسح الجيولوجي الإقليمي، مبادرة متعددة المجالات، من خلال إطلاقها المرحلة الأولى من مشروعاتها على مساحة تصل إلى أكثر من 600 ألف كيلو متر مربع، تغطي كل مساحة المنطقة الجيولوجية المعروفة باسم منطقة "الدرع العربي".

التكوينات المعدنية

تهدف المبادرة إلى تحقيق معرفة أفضل للتكوينات المعدنية في تلك المنطقة، في حين تمثل مبادرة المسح الجيولوجي الإقليمي، التي تبلغ تكاليفها ملياري ريال، ركيزةً أساسية من ركائز خطط النمو الاقتصادي التي تتجسد في رؤية المملكة 2030، الهادفة إلى تحويل قطاع التعدين ليصبح الركيزة الثالثة للصناعة في المملكة من خلال برنامج نمو متسارع. ولتحقيق هذه الرؤية تمت بعناية صياغة 13 برنامجاً تنفيذياً، من أهمها: برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، الذي يُركز على بناء القدرات الصناعية للمملكة، مع السعي لجعلها منصة لوجستية رائدة عالمية، وذلك في أربعة قطاعات رئيسة هي؛ الصناعة، والتعدين، والطاقة، والخدمات اللوجستية.

قطاع التعدين

ويشمل برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية جميع مراحل سلسلة القيمة في قطاع التعدين، بما في ذلك برنامج المسح الجيولوجي الإقليمي، وأهدافه المُتمثلة في الاستكشاف وجمع المعلومات. وفي إطار الرؤية وبرامجها التنفيذية تم تحديد هدف واضحٍ لقطاع التعدين، هو أن ينمو إسهامه في الناتج المحلي من حوالي 64 مليار ريال سنويًا، إلى حوالي 281 مليار ريال بحلول عام 2035م، وفي هذا الإطار قُدرت قيمة المعادن غير المستغلة وحدها بـحوالي 5 تريليونات ريال، مع الأخذ في الاعتبار أنه قد تُكتشف المزيد من الثروات المعدنية. وتتمثل أعمال مشروعات هذا البرنامج في المسوح الجيوفيزيائية الجوية، والمسوح الجيوكيميائية الدقيقة، وإنتاج الخرائط الجيولوجية التفصيلية لمنطقة الدرع العربي، بينما شكل تحقيق اكتشافات علمية جديدة، واستكشاف مناطق لم يسبق مسحها من قبل، والكشف عن الثروات المعدنية التي تزخر بها المملكة عناصر جوهريةً في التجربة المُثيرة التي يخوضها كل من يعمل جيولوجياً في هيئة المساحة الجيولوجية السعودية.

المسح الجيولوجي الإقليمي

في حديث حول برنامج المسح الجيولوجي الإقليمي، قال قائد البرنامج الدكتور وديع قشقري: "إن جوهر الدور التعزيزي لقطاع التعدين الذي يقوم به البرنامج يكمن في مفهوم الاكتشاف، فالأسلوب ثلاثي المحاور، الذي يتكوّن من المسوح الجيوفيزيائية الجوية، والمسوح الجيوكيميائية، وإنتاج الخرائط الجيولوجية، سيُعين خبراء هيئة المساحة الجيولوجية السعودية على بناء إطار عملٍ من مجموعات البيانات، لن يكون مُفيداً لاقتصاد المملكة فحسب وإنما سيوفر كذلك معلوماتٍ وتحليلاتٍ لا تقدر بثمن عن الطبيعة الجيولوجية للمملكة". وأضاف "تهدف المسوح الجيوفيزيائية الجوية إلى الحصول على بيانات جيوفيزيائية متتالية لباطن الأرض من منظور جوي، باستخدام التقنيات الرقمية لقياس المجالات المغناطيسية، والإشعاعية، والكهرومغناطيسية والجاذبية.