حذرت دراسة من أن نحو ثلثي المتعافين من فيروس كورونا مازالوا يعانون من ضرر بأعضاء في الجسم، وذلك بعد ثلاثة أشهر من خروجهم من المستشفى.

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية أن باحثي جامعة أوكسفورد خلصوا إلى أن %60 من المتعافين، الذي تم نقلهم للمستشفى لإصابتهم بفيروس كورونا، مازالوا يعانون من التهاب في الرئة بعد مرور ثلاثة أشهر على شفائهم.

وقال الباحثون، إن أشعة التصوير بالرنين المغناطيسي أظهرت أن %30 من المتعافين يعانون من ضرر دائم في الكلى و%26 يعانون من ضرر في القلب و%10 في الكبد.


كما ظهر على المتعافين دلالات على تغيرات في الأنسجة في أجزاء من المخ، كما كان أداؤهم في الاختبارات البدنية والإدراكية سيئا.

وعانى ثلثا المرضى من ضيق دائم في التنفس، وظهر على %55 منهم دلالات على إرهاق عقلي وبدني.

عززت الدراسة التي شملت 58 شخصا من المتعافين من الكورونا القلق المتزايد بشأن صحة وحالة الأشخاص الذين يتمكنون من النجاة من الفيروس.