تطلق هيئة التراث لإطلاق المرحلة الثانية من برنامج "مهارات التسويق الرقمي للحِرفيين" 4 ورش تدريبية عبر الإنترنت، موجهة للحِرفيين والحِرفيات في مختلف مناطق المملكة، لتدريبهم وتسويق أعمالهم إلكترونياً، بالتعاون مع منصة مهارات قوقل والبرنامج الوطني للحرف والصناعات اليدوية "بارع"، وذلك بعد النجاح الذي حققته المرحلة الأولى من البرنامج التدريبي، وضمن جهودها لبناء قدرات الحرفيين وتطوير قدراتهم للارتقاء بجودة المنتجات الحرفية السعودية وتسويقها وتعزيز الجانب الاقتصادي لصناعة الحرف اليدوية.

4 ورش

تنطلق الورش التدريبية الأولى، غداً، وتتضمن جلستين الأولى عن فن "القط العسيري"، فيما تركز الجلسة الثانية على كيفية تحديد شخصيات عملاء التراث من خلال أدوات تسويقية.

وتقام الورشة الثانية، الخميس 19 نوفمبر، في جلستين الأولى، بعنوان "أشغال جبس"، وفي الجلسة الثانية يتعرف المشاركون على مهارات تأسيس موقع إلكتروني للمنتجات الحرفية.

وتأتي الورشة الثالثة، الأحد 29 نوفمبر في جلسة بعنوان "خط عربي" والثانية "التسويق الرقمي للمنتجات الحرفية".

وتختتم ورش المرحلة الثانية، الثلاثاء 15 ديسمبر بجلستين، الأولى بعنوان "صناعة السبح"، بينما سيتعرف المتدربون في الثانية على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للحرف اليدوية.

وتأتي الورش الأربع استكمالاً لمشروع البرنامج التدريبي "مهارات التسويق الرقمي للحرفيين" الذي أطلقته هيئة التراث في سبتمبر الماضي الذي تضمن في مرحلته الأولى بالتعاون مع برنامج "بارع" وقوقل مهارات ورشاً تدريبية تناولت في مجملها محاور مرتبطة بالمجال الحِرفي في المملكة وكيفية استثمار التقنية لخدمة المجال والمنتسبين له من الحِرفيين والحِرفيات. مضيفاً أن هيئة التراث تعمل على أكثر من اتجاه لتطوير قطاع التراث في المملكة بمختلف أنواعه المادية وغير المادية، وتمكين العاملين فيه معرفياً وتزويدهم بالمهارات الضرورية.

برنامج مجاني

يذكر أن برنامج "مهارات التسويق الرقمي للحِرفيين" يمتد ستة أشهر ويقدم مجاناً من هيئة التراث، ويستهدف تطوير مهارات الحِرفين والحِرفيات والجمعيات الحِرفية في المملكة، من خلال ورش عمل تدريبية عن العمل الحِرفي وتقنياته وأدواته نظرياً وعملياً.

وقد حظيت ورش المرحلة الأولى التي أقيمت في الفترة من 7 سبتمبر إلى 15 أكتوبر 2020م بتفاعل كبير من الحِرفيين والحِرفيات الذين تدربوا خلالها على محاور عملية متعددة منها التسويق الرقمي للمنتجات الحِرفية، وإنشاء خطة تسويق رقمي حِرفي، واستثمار وسائل التواصل الاجتماعي في تسويق المنتجات الحِرفية، وغيرها من المهارات التقنية الأساسية التي يحتاجها المجال الحِرفي المحلي من أجل مواكبة النهضة الثقافية التي تعيشها المملكة في ظل رؤية 2030.