سجل الأسبوع الأخير ارتفاعا نسبيا فى عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا بنسبة 8 % عن الأسبوع السابق له، حيث سجل الأسبوع الأخير من أكتوبر مجموع إصابات 2723، في حين سجل الأسبوع الأول من نوفمبر 2942 إصابة.

وأظهرت البيانات الرسمية لوزارة الصحة أن أعداد الإصابات اليومية تفاوت بين 323 و435 إصابة بين السبت 24 أكتوبر والجمعة 30 أكتوبر، في حين تفاوتت الإصابات بين 374

و473 إصابة بين السبت 31 أكتوبر حتى الجمعة 6 نوفمبر، بارتفاع في الحالات عن 400 حالة منذ الثلاثاء الماضي حتى الجمعة.

قمة ثانية للموجة الأولى

يرى أستاذ علم الوبائيات والإحصاء الحيوي، الدكتور إبراهيم الجعفري الغامدي، أن ما يجري حاليا من ارتفاع كبير في أعداد حالات كورونا في أوروبا وغيرها هو بسبب زيادة أعداد الفحوص من 3 إلى 4 أضعاف بداية الجائحة، ولا حقيقة لوجود موجة ثانية في أوروبا، حيث إن الحقيقة تقول إن زيادة أعداد فحوص السكان تساوي زيادة أعداد الحالات المؤكدة، فالعلاقة طردية بين زيادة الفحوص وارتفاع الحالات المؤكدة، مضيفا أنه في يونيو بأمريكا كان متوسط الحالات المؤكدة 30 ألفا ومتوسط الفحوص اليومية 600 ألف، ونسبة الحالات الإيجابية 5 %، وفي سبتمبر وأكتوبر أصبح متوسط الحالات المؤكدة 50 ألفا ومتوسط الفحوص اليومية 950 ألفا، ونسبة الحالات الإيجابية 5 %، مما يعني أنه بارتفاع الفحوص ترتفع عدد الحالات. ويشير «الغامدي» إلى أن معدل الإماتة لـ«كورونا» في القمة الأولى بلغ

7.8 %، في حين أن نسبة الإماتة في القمة الثانية 2.5 %.

انخفاض ومخاوف

سجل الشهر الماضي انخفاضا كبيرا في معدل حالات الإصابة بالفيروس، حيث سجل أغلب الأيام إصابات أقل من 400 حالة باستثناء 14 أكتوبر الذى سجل فيه 501 بشكل مضطرب، مما سبب مخاوف من أن يكون الارتفاع في عدد الحالات مرتبطا بموجة ثانية من الفيروس.

انخفاض في الحالات الإيجابية بالمملكة

يظهر موقع our world in data، المتخصص فى البيانات، أن أعداد الإصابة اليومية مقارنة بعدد الفحوص بالمملكة انخفض بشكل كبير خلال الشهرين الماضيين لأقل من 1 %، بعد أن سجل أعلى نسبة له في أبريل الماضي بنسبة 12.8 %، حيث ارتفعت الإصابات المؤكدة مقارنة بالفحوص من 1.7 % في مارس، الذي بدأت فيه الإصابات في المملكة، إلى 12.8 % في أبريل، وانخفض إلى 11.8 % في مايو، وواصل انخفاضه في يونيو إلى 8.6 %، وفي يوليو إلى 3.6 %، وأغسطس 2 %، وسبتمبر 1.1 %. في حين سجل أكتوبر والأيام الماضية من نوفمبر الحالي إصابات مؤكدة بنسبة 0.7 % مقارنة بعدد الفحوص التي يتم عملها، مما يظهر أن نسبة الإصابات المؤكدة تعد منخفضة خلال فترة قمة الإصابة بالمملكة بين مايو وأغسطس، في حين كانت نسبتها عالية في بداية الجائحة، حيث كانت الإصابات اليومية لا تتجاوز 500 حالة.