حذر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي من استراتيجيات الهيمنة الإيرانية على الملاحة البحرية الدولية من خلال سعيها للسيطرة على مضيقي هرمز وباب المندب.

جاء ذلك اليوم خلال لقاء الرئيس اليمني في مدينة الرياض أمس، بالمبعوث الأمريكي الخاص لليمن أليوت برامز بحضور السفير الأمريكي لدى اليمن كريستوفر هنزل، اللذين ناقشا مواجهة التدخلات الإيرانية والجهود القائمة لإحلال السلام وجملة من القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك ومنها ما يتصل بأوضاع اليمن وآفاق السلام المتاحة، بحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.

وأشاد الرئيس اليمني، بمستوى العلاقات الإستراتيجية والمتميزة التي تربط بلاده بالولايات المتحدة الأمريكية لمواجهة جملة التحديات المشتركة، ومنها ملفات الإرهاب والتدخلات الإيرانية في اليمن والمنطقة، وعدم نقل التجربة الإيرانية إلى اليمن والحفاظ على اليمن ووحدته وثوابته بما يعزز تأمين الملاحة الدولية في باب المندب التي تسعى إيران على الدوام وعبر إستراتيجيتها الهيمنة على الملاحة من خلال السيطرة على مضيقي هرمز وباب المندب وهذا ما حذرنا منه مبكراًوأكد مساعيه وجهوده الدائمة نحو السلام بما يحقن دماء الأبرياء ومعاناة الشعب اليمني التي فرضت عليه من قبل الانقلابيين الحوثيين.

من جانبهما، عبر المبعوث الأمريكي والسفير الأمريكي لدى اليمن عن ارتياحهما بهذا اللقاء الذي يأتي في إطار التعاون والتشاور المتبادل في القضايا الإستراتيجية ذات الاهتمام المشترك ومواجهة التدخلات الإيرانية من خلال تهريبها السلاح للحوثيين وجعل اليمن منطلقاً لهجماتهم في المنطقة وتهديد دول الجوار.

وثمن المبعوث اليوت برامز والسفير كريستوفر هنزل، جهود الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي في تصوراته للأوضاع وجهوده الحميدة نحو السلام، وكذلك ما يتصل بوحدة الجهود لمواجهة التحديات الإيرانية من خلال التسريع الإيجابي لتنفيذ اتفاق الرياض.

من جهة أخرى ثمن الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، العلاقات المتينة التي تجمع بلاده مع الكويت، وذلك خلال لقائه في مدينة الرياض بالسفير الكويتي لدى اليمن الشيخ علي الخالد الصباح.

كما أشاد الرئيس هادي، بمواقف الكويت تجاه اليمن ودعمها لشعبه في مختلف الظروف. وبحث الجانبان خلال اللقاء، العلاقات المتينة بين البلدين وتفردها وخصوصيتها - وفقاً لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية - التي أفادت بتسلم الرئيس اليمني رسالة شكر من الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح ولي عهد دولة الكويت.