أدان عدد من الدول والكيانات الاعتداء الفاشل والجبان الذي استهدف المشاركين، أثناء حضور القنصل الفرنسي لمناسبة في محافظة جدة، ونتج عنه إصابة أحد موظفي القنصلية اليونانية ورجل أمن بإصابتين طفيفتين.
ونددت دولة الإمارات بالاعتداء الجبان الذي استهدف مقبرة لغير المسلمين في مدينة جدة، وفقا لما نشرته وكالة الأنباء الإماراتية «وام».

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها أن دولة الإمارات تعرب عن استنكارها الشديد لهذا العمل، الذي يتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية.

وأكدت الوزارة تضامن دولة الإمارات الكامل مع المملكة العربية السعودية الشقيقة، والوقوف معها في صف واحد ضد كل تهديد يطول أمنها واستقرارها، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات لحفظ أمنها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.

كما أعربت الوزارة عن تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.

بدورها أدانت البحرين العمل الجبان، وأكدت وزارة الخارجية وقوف مملكة البحرين إلى جانب المملكة، ودعمها لكل ما تتخذه من إجراءات لبسط الأمن والاستقرار في أراضيها، والحفاظ على سلامة مواطنيها والمقيمين فيها، معربةً عن خالص تمنياتها بالشفاء للمصابين جراء هذا الاعتداء الآثم الجبان.

كما أعربت الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم، وأوضحت وزارة الخارجية الكويتية أن هذه الأعمال التي تستهدف الأبرياء وتروع الآمنين تمثل صورا لبشاعة العنف والتطرف والغلو وتخالف جميع الأديان السماوية والأعراف والقوانين المدنية.

وأكدت الوزارة تضامن دولة الكويت التام وتأييدها للمملكة في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها.

من جانبها، أدانت جمهورية مصر العربية اليوم بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي الغاشم، وعبّرت في بيان لوزارة الخارجية عن استهجانها البالغ لهذه الممارسات النكراء التي تتبرأ منها الفطرة الإنسانية السويّة، مؤكدة وقوفها بجانب المملكة العربية السعودية فيما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقراراها.

من جهتها، أدانت الحكومة الأردنية، اليوم، الهجوم الجبان. وأكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية السفير ضيف الله الفايز، إدانة واستنكار الأردن الشديدين لهذا الهجوم الجبان الذي استهدف الأبرياء، ويتنافى مع جميع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية، كما أكد وقوف بلاده إلى جانب المملكة في وجه كل ما يهدد أمنها واستقرارها، وفي اتخاذ ما يلزم من إجراءات لمكافحة التطرف والحفاظ على الأمن والاستقرار. وأعرب السفير الفايز عن خالص التمنيات بالشفاء العاجل للمصابين.

كما أدانت باكستان الهجوم، وقالت إن مثل هذه الأعمال والتطرف تستحق الشجب. وأضافت أن باكستان حكومة وشعبا تتضامن مع المملكة العربية السعودية وتؤيد الإجراءات التي تتخذها المملكة للحفاظ على سلامتها وأمنها.

من جانبه، أدان رئيس البرلمان العربي عادل بن عبدالرحمن العسومي، الاعتداء، وعبّر العسومي، في بيان له اليوم، عن تضامن البرلمان العربي التام مع المملكة العربية السعودية، وثقته في قدرتها على حماية منشآتها الحيوية وأمن وسلامة مواطنيها والمقيمين عليها، وتصدّيها بكل حزم للجماعات الإرهابية، مشيداً بالتعامل الفوري لقوات الأمن السعودية مع هذا العمل الإرهابي الجبان.

وأكد وقوف البرلمان العربي مع المملكة في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية منشآتها الحيوية ضد كل من يحاول المساس بأمنها واستقرارها وسلامة مواطنيها والمقيمين على أراضيها.