تشهد كل من أستراليا وأمريكا الشمالية والجنوبية، وأجزاء من آسيا وأوروبا في 30 من نوفمبر الجاري الخسوف الرابع والأخير للقمر خلال 2020 من نوع شبه الظل غير مشاهد في المملكة، بينما سيحدث خسوف كلي للقمر في مايو 2021 غير مشاهد من المملكة.

أوضح ذلك رئيس قسم علوم الفلك والفضاء بجامعة الملك عبدالعزيز، الدكتور حسن عسيري، وقال: إن الخسوف يحدث عندما تقع الأرض بين القمر، وهو في طور البدر، والشمس على استقامة واحدة في الفضاء، عندها يسقط ظل الأرض على القمر ويشكل منطقتي الظل وشبه الظل، وإذا وقع القمر بالكامل داخل منطقة ظل الأرض يحدث الخسوف الكلي، بينما يحدث الخسوف الجزئي إذا وقع جزء من القمر في منطقة الظل والجزء الآخر في منطقة شبه الظل.

وأضاف أن خسوف شبه الظل يحدث عندما يقع القمر في منطقة شبه ظل الأرض، ويبدو داكنًا أكثر من المعتاد، وهذا النوع من الخسوف من الصعب ملاحظته، ولا يحدث خسوف القمر بشكل شهري نتيجة ميل المستوى الذي يدور فيه القمر حول الأرض بحوالي خمس درجات على المستوى الذي تدور فيه الأرض حول الشمس.

وبين أن القمر يشرق هذه الليلة فوق الأفق الجنوبي الغربي، وهو في حالة اقتران مع كوكب زحل بمسافة زاوية تبلغ ثلاث درجات في حين يظهر إلى جوارهما كوكب المشتري، ويمكن التفريق بين الكوكبين بسهولة، حيث يبدو المشتري أشد لمعانًا من زحل، ويحدث الاقتران عندما يظهر جرمان في السماء بالقرب من بعضهما، وعلى نفس خط الطول السماوي.