أكد مدير عام المؤسسة العامة للخطوط الجوية العربية السعودية المهندس، إبراهيم عبدالرحمن العمر، أن رئاسة واستضافة المملكة لقمة مجموعة العشرين حدث تاريخي يدعو للفخر والاعتزاز بما يمثله من أهمية دولية، ودلالة على مكانة المملكة ودورها الريادي سياسيا واقتصاديا على مستوى العالم.

100 اجتماع

ذكر العمر قائلا: «يأتي انعقاد القمة في الرياض برئاسة خادم الحرمين الشريفين متوجا ومتمما لنجاح المملكة في رئاسة مجموعة العشرين، وإدارتها لأكثر من 100 اجتماع ومؤتمر ومنتدى أسهمت في تحقيق أهداف المجموعة في ظروف استثنائية تتمثل في جائحة كوفيد-19 التي أضافت مسؤوليات طارئة تتطلب المبادرة بتحمل المسؤولية وتكامل الجهود الدولية في تلك الظروف العصيبة.

وهو ما أوفت به المملكة عبر القمة الافتراضية التي عقدت في شهر مارس الماضي، وقدمت الكثير من الدعم لمعالجة تداعيات الجائحة والدفع بالاقتصاد العالمي للتعافي.

مضيفا أن قطاعي السياحة والنقل الجوي كانا الأكثر تأثرا بالجائحة، ولكنهما سرعان ما عادا لنشاطيهما بشكل تدريجي، واستعادا بعض عافيتهما، وسوف يستعيدان المزيد بعد هذه القمة مع التقدم الكبير في موضوع اللقاح».

الريادة الدولية

أضاف العمر أن «رئاسة واستضافة المملكة لهذا الحدث العالمي وتحقيق أهدافه الإستراتيجية يعزز مكانتها وريادتها دوليا، ويلفت الأنظار والاهتمام إلى التحول والتطور الاقتصادي والتنموي الكبير الذي تشهده المملكة في هذا العهد الزاهر عبر الرؤية التاريخية 2030».

وأعرب العمر عن اعتزازه وجميع منسوبي الخطوط السعودية وشركاتها بمشاركة الناقل الوطني في الفعاليات المصاحبة لرئاسة المملكة لمجموعة العشرين؛ عبر تزيين عددٍ من طائرات الأسطول بشعار هذا الحدث الكبير G20 وهويته السعودية لتحمله بفخر في رحلاتها بين مطارات المملكة وتجوب به أنحاء العالم للتعريف بهذه المناسبة التاريخية.

وكذلك عبر المشاركة بطائراتها في العرض الجوي، غدا السبت، تزامنا مع افتتاح فعاليات قمة العشرين العالمية في العاصمة الرياض برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.