نفذت الإدارة العامة للمشاريع، التابعة للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، خلال فترة تعليق العمرة والصلاة في المسجد الحرام بسبب جائحة كورونا، تغيير أكثر من 4000 قطعة رخام في توسعة الملك فهد والمسعى، وتجهيز مصلى الإمام، وإصدار 437 رخصة عمل.

وبلغ عدد قطع الرخام المركبة في المسجد الحرام خلال فترة الجائحة 4002 قطعة، بمساحة إجمالية تقدر بـ1849 مترا مربعا، منها 3302 قطعة في توسعة الملك فهد، و700 قطعة في المسعى.

وقد تم تقسيم التوسعة والمسعى في أثناء أعمال التركيب إلى 18 نطاقا، وبلغ النطاق الأول في توسعة الملك فهد 160 قطعة، والثاني 458 قطعة، والثالث 537 قطعة، والرابع 409 قطع، والخامس 410 قطع، والسادس 571 قطعة، والسابع 415 قطعة، والثامن 307 قطع، والتاسع 35 قطعة.

بينما تم تركيب 41 قطعة في النطاق الأول للمسعى، والنطاق الثاني 63 قطعة، والثالث 104 قطع، والرابع 93 قطعة، والخامس 62 قطعة، والسادس 74 قطعة، والسابع 83 قطعة، والثامن 89 قطعة، والتاسع 91 قطعة.

ويتميز الرخام بخلوه من التشققات والتسوس، بسماكة 3 سم، وأشرف على تركيبه وتجهيز مصلى الإمام 15 مهندسا من منسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، يعملون على مدى الساعة.

وتمت أعمال التركيب عبر إزالة الرخام القديم مع الحفاظ عليه، وتنظيف مساحة العمل، وقد روعي في أثناء خلط المواد عدم إضافة التربة العادية، لضمان عدم إصفراره مستقبلا، وتركيب فاصل التمدد من السيليكون، لحماية الرخام من اختلاف النسب، كذلك تم التأكد من اتجاهه للقبلة ليستدل به المصلون.

كذلك تم نقل مصلى الإمام إلى الدور الأرضي، والاستفادة من فترة إيقاف العمرة في العمل على تجهيز مصلى الإمام، الذي قسم إلى أجزاء. وخلال 18 يوما جُهز المصلى، وتم تركيب 248 مترا مربعا من الجبس بورد مع إنهاء أعمال الدهان.

يحتوي المصلى على 38 سماعة، و7 نجفات، و7 وحدات دولابيه للتكييف، و140 وحدة إنارة، و27 مخرج تكييف سطحي.