بعد أن استغل عدد من الجهات نظام العمل عن بعد بتكليف الموظفين في أوقات خارجة عن الدوام الرسمي والعمل على مدار الساعة دون أوقات محددة، أكدت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية ضرورة خضوع العاملين بنظام العمل عن بعد لساعات العمل وفترات الراحة اليومية والراحة الأسبوعية وفق أحكام نظام العمل، مؤكدةً أنه لا يحق لأصحاب العمل والجهات أن تكلف العامل للعمل أكثر من 8 ساعات في اليوم الواحد.

الراحة الأسبوعية

وجهت الوزارة تنويها إلى جميع الجهات تؤكد فيه أهمية خضوع العمال بأسلوب العمل عن بعد بساعات أسبوعية لا تتجاوز 48 ساعة، وأن لا يعمل أكثر من 5 ساعات متتالية دون فترة للراحة والصلاة والطعام لا تقل عن نصف ساعة، مع ضرورة أن يتمتع العاملون بالراحة الأسبوعية.

نظام العمل عن بعد

ويعتبر برنامج العمل عن بعد إحدى المبادرات الوطنية المهمة التي أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بهدف تجسير الفجوة بين أصحاب الأعمال والباحثين عنها، الذين تحول عدة عوائق بينهم وبين حصولهم على فرص العمل المناسب. وقامت الوزارة بإطلاق البرنامج الذي يستهدف تلبية رغبات فئتين أساسيتين من القوى العاملة الوطنية في الالتحاق بسوق العمل، وهما النساء وذوو الإعاقات كذلك الذكور، من خلال تقديم فرص وظيفية تتجاوز حواجز عدم توافر وسائل النقل وعدم ملاءمة مكان العمل لمتطلبات الوظائف النسائية والحاجة إلى رعاية الأطفال أو كبار السن أثناء فترة العمل.

فيروس كورونا

يذكر، أن عددا من الجهات الحكومية والقطاع الخاص منذ بداية أزمة فيروس كورونا المستجد استغلت العاملين بنظام العمل عن بعد لتوكيلهم مهمات خارج أوقات الدوام، ودون تحديد الساعات المطلوبة مما أجبر وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية التنويه على أهمية عدم مخالفة نظام العمل والتقيد بما جاء فيه من حقوق وواجبات تجاه العاملين في سوق العمل.

متطلبات العمل عن بعد

8

ساعات يومياً

48

ساعة أسبوعياً

فترة راحة

حظر العمل 5 ساعات متتالية

راحة للصلاة والطعام

راحة أسبوعية