أدى تباطؤ استقدام العمالة المنزلية خلال العام الحالي، لرفع أسعار التنازل بنسبة والتأجير بين 40% و50% حيث وصل سعر التنازل عن العاملة الفلبينية 30 ألف ريال، بعد أن كان خلال العام الماضي في حدود 20 ألفا وأقل في حين وصل سعر تأجير العاملة الفلبينية لـ 35 ريالا للساعة بعد أن كان 25 ريالا.

وأظهرت بيانات إحصائية حديثة بأن نسبة زيادة العمالة خلال 2020 شهدت تباطؤا، مقارنة بارتفاعات العام السابق له، حيث سجل الربع الثاني من 2020 زيادة لم تتجاوز 1.3% بمقابل ارتفاع العمالة خلال 2019 بين 3.7% و14.4%.

تباطؤ الاستقدام

تظهر البيانات أن استقدام العمالة المنزلية الذي تأثر بفترة الإيقاف، خلال بداية جائحة كورونا لم يتوقف، وإنما تباطأ بشكل كبير، حيث استكملت بعض المكاتب استقدام عمالتها قبل الإيقاف، ومن ثم التنازل عنها أو تأجيرها للأفراد، ما أدى لارتفاع أسعارها بسبب توقف عمليات الاستقدام. وسجل عدد العمالة المنزلية نموا ضئيلا في 2020 بنسبة 1.3% مرتفعا من 3.658.730 في الربع الأول إلى 3.704.641 في الربع الثاني، في حين شهد 2019 نموا في عدد العمالة، التي ارتفعت من 2.863.697 إلى 3.109.173 مرتفعا بنسبة 8.6% ليرتفع في الربع الثالث إلى 3.225.78 بزيادة 3.7%، ويكمل الارتفاع في الربع الرابع إلى 3.690.71 بزيادة بلغت 14.4%.

التنازل عن العمالة

ذكر زهير الصالح صاحب مكتب استقدام، بأن أسعار استقدام العمالة المنزلية رسميا شبه ثابتة، وبينها تفاوت بسيط حسب المكاتب، إلا أن انقطاع الاستقدام خلال فترة الجائحة، دفع بعض الأسر لاستغلال الموقف والتنازل عن العمالة المنزلية العاملة لديهم بأسعار مرتفعة جدا، مستغلين الحاجة الملحة لبعض الأسر للعمالة المنزلية، حيث أخذ البعض بتغيير مهن العمالة المنزلية لتكون متناسبة مع المطلوب، ودخل في هذا الأمر أفراد ومكاتب، حيث إنه من المعروف كلما قل العرض وزاد الطلب ارتفعت الأسعار، وهذا ينطبق على استقدام وتأجير العمالة المنزلية، الذي توقف لفترة خلال العام الحالي، ولم يستأنف عمله إلا خلال الشهر الحالي.

تفاوت الأعداد

توضح البيانات أن أبرز المهن التي سجلت ارتفاعا في أعداد العمالة المنزلية كانت السائقين، الذين ارتفعوا بنسبة 0.6%، والخدم وعمال التنظيف الذين ارتفعوا 1.9%، والطباخين ومقدمى الطعام الذين ارتفعوا بنسبة 8.6%، كما ارتفع عدد المدرسين الخصوصيين والمربيات في المنازل بنسبة 0.4%. في حين سجلت مهن أخرى انخفاضا في عددها، كان أبرزها حراس المنازل والعمائر والاستراحات، والذين انخفض عددهم بنسبة 0.7%، ومزارعو المنازل انخفضوا 0.2%، خياطو المنازل 0.6%، والممرضون والصحيون في المنازل 0.6%، ومدراء المنازل 0.001%

العمالة المنزلية التي سجلت ارتفاعا

السائقون= 0.6%

1.946.182

1.957.266

الخدم وعمال تنظيف المنازل= 1.9%

1.622.108

1.653.057

الطباخون ومقدمو الطعام= 8.6%

47.349

51.442

الربع الأول

الربع الثاني

المدرسون الخصوصيون والمربيات في المنازل= 0.4%

4.576

4.594