بعد مرور نحو عام على ظهور الوباء الذي اجتاح العالم وأصاب أكثر من 68 مليون نسمة وتسبب في وفاة أكثر من 1.5 مليون، احتفلت ببريطانيا اليوم بما وصفته بـ"يوم النصر" على أكثر الأوبئة انتشارا في التاريخ الحديث (كوفيد- 19)، فيما سجلت إنجلترا تطعيم أحد أوائل المسنين في دور الرعاية ويحمل اسم "وليام شكسبير" ويبلغ 81 عاما، حيث ألهم تطعيم هذا الرجل الكبير مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في بريطانيا الذين استعاروا اسما لمسرحية الكاتب الإنجليزي الشهير المتوفي في عام 1616، بعنوان "ترويض النمرة" ووضعوا مكانه "ترويض كورونا"، واضعين صورة المسن على صفحاتهم في "تويتر" و"فيسبوك".

70 مستشفى تقدم اللقاح

قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، إن هناك 70 مستشفى بدأت تلقيح الأشخاص الأكثر ضعفا ضد فيروس كورونا المستجد «كوفيد- 19»، لتصبح بلاده أول بلد غربي يخطو هذه «الخطوة الهائلة» في مكافحة الجائحة، خصوصا أن بريطانيا هي الأكثر تضررا في أوروبا من الوباء حيث شهدت 61 ألف وفاة. من جانبه، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إن التلقيح على نطاق واسع سيتطلب وقتا، داعيا لمواصلة احترام القيود.

800 ألف جرعة قادمة

من المتوقع أن يتم توفير قرابة 800 ألف جرعة في الأسبوع الأول، وستكون أولوية التلقيح للمقيمين في دور الرعاية والعاملين فيها، وطلبت بريطانيا 40 مليون جرعة من لقاح «فايزر»، ما يكفي لتطعيم 20 مليون شخص، حيث سيحصل الفرد على جرعتين. وكانت بريطانيا أول دولة ترخص لاستخدام لقاح تحالف «فايزر-بيونتيك» الألماني الأمريكي، في خطوة سريعة انتقدها بعض الخبراء. وينتظر أن يصدر الاتحاد الأوروبي قرارا مماثلا بحلول أواخر ديسمبر، فيما بدأت روسيا بالفعل توزيع لقاحها «سبوتنيك V» في وقت سابق هذا الشهر. وفي إنجلترا وويلز وإسكتلندا وإيرلندا الشمالية الأولوية في التلقيح هي للمقيمين في دور الرعاية والعاملين فيها، لكن التحديات اللوجستية المتمثلة بلزوم تخزين اللقاح عند ما دون 70 درجة مئوية تحت الصفر تزيد من تعقيد المهمة، ويلي ذلك تلقيح العاملين في المجال الصحي ومن تفوق أعمارهم 80 عاما.