تثير البيانات الإحصائية التي تنشرها هيئة الإحصاء، وهي المرجع الإحصائي الرسمي الوحيد للبيانات والمعلومات في المملكة، تساؤلات مرتادي منصة Twitter الذين يواكبون كل إحصاء معلن بالتساؤل عن آليات الوصول إلى النتائج التي يقدمها، سعيا لتعزيز مصداقية هذه البيانات وأهمية مؤشراتها.

وتعنى هيئة الإحصاء بإجراء الدراسات والبحوث، وتحليل البيانات والمعلومات، وكافة أعمال التوثيق والحفظ للمعلومات والبيانات الإحصائية التي تُغطي جميع جوانب الحياة في المملكة مِنْ مصادرها المُتعددةِ وتدوينها وتبويبها وتحليلها واستخراج مؤشراتها.

ودارت تساؤلات مستخدمي Twitter أخيراً عن كيفية وصول الهيئة للبيانات والمعلومات، وما هي طرقها في سبيل ذلك.

منهجيات عالمية

يقول أستاذ الإحصاء والبيانات المساعد بجامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز، مستشار الإحصاء وعلم البيانات في عدد من الجهات الحكومية والخاصة الدكتور خالد القحطاني إن هناك منهجيات عالمية متبعة لجمع البيانات وتحليلها، وأن هيئة الإحصاء السعودية تعمل بها.

ولتوضيح ذلك بشكل مبسط يمكن القول إن هناك مصدرين رئيسيين لجمع البيانات الإحصائية وهما:

المصدر الميداني، والذي يتم من خلاله جمع البيانات عن طريق التعدادات والبحوث والمسوح الإحصائية باستخدام إحدى وسائل جمع البيانات والتي يأتي من أهمها طريقة المقابلة الشخصية أو عن طريق البريد أو عبر الهاتف أو باستخدام الشبكة العنكبوتية (الإنترنت).

أما المصدر الآخر هو (السجلات الإدارية) والذي يتم من خلاله الحصول على البيانات الإحصائية من واقع السجلات المحفوظة في الهيئات والمؤسسات والوزارات، وعادة تكون عملية التسجيل والحفظ ليس الهدف منها في المقام الأول التحليل الإحصائي، وبالتالي يتطلب الأمر إجراء عمليات تجهيز وتبويب لهذه البيانات إلى أن يتم تحويلها إلى معلومات إحصائية مفيدة.

حقيقة أم تكهن

أضاف الدكتور "الإحصاء ما وجد إلا لاختبار التكهنات ومدى مصداقيتها فقد يكون لدى شخص أو مسؤول أو مؤسسة فرضيات معينة هذه الفرضيات لا يمكن إثباتها أو نفيها دون أن نقوم بعمليات إحصائية تبدأ بجمع البيانات سواء عن طريق المسوح الميدانية أو السجلات الإدارية ومن ثم اختيار المنهجيات التحليلية المناسبة والوصول إلى النتيجة، هنا المنهجيات العلمية ليست فقط تعتمد على التحليل بل على كل مراحل التجربة سواء من اختيار العينة أو تصميم الاستبانة أو التحليل وحتى مناقشة النتائج ومع هذا كله الإحصاء لا يقوم بتعميم النتائج بشكل مطلق كما يعتقد الأغلب بل يكون هناك تعميم مع وجود نسبة خطأ هامشية.

كما تقوم الهيئة بوضع تفاصيل المسوح المنهجية وطريقة تحليلها على الموقع الإلكتروني الخاص بها، وحقيقة استغرب من بعض المتخصصين أنهم يصدرون الأحكام دون الرجوع للتقرير الرئيسي.

القاعدة العامة

تدور استفسارات العامة كيف للإحصاء الحكم على مجتمع ووضع نسب وجعلها ممثلة له رد الدكتور خالد على ذلك بأن هناك قاعدة عامة وهي ثابتة ومؤكدة أنه إذا تم اختيار العينة بالطريقة الصحيحة فهي عينة ممثلة للمجتمع ومن الممكن أن تكون نتائج العينة يمكن تعميمها مع نسبة أخطاء بسيطة على المجتمع.

مصدران رئيسيان لجمع البيانات الإحصائية:

المصدر الميداني:

يتم من خلاله جمع البيانات عن طريق التعدادات والبحوث والمسوح الإحصائية باستخدام إحدى وسائل جمع البيانات والتي يأتي من أهمها طريقة المقابلة الشخصية أو عن طريق البريد أو عبر الهاتف أو باستخدام الشبكة العنكبوتية (الإنترنت)

السجلات الإدارية:

يتم من خلالها الحصول على البيانات الإحصائية من واقع السجلات المحفوظة في الهيئات والمؤسسات والوزارات، وعادة تكون عملية التسجيل والحفظ ليس الهدف منها في المقام الأول التحليل الإحصائي، وبالتالي يتطلب الأمر إجراء عمليات تجهيز وتبويب لهذه البيانات إلى أن يتم تحويلها إلى معلومات إحصائية مفيدة.