اشتهيت وأنا جالس في دار الضيافة أن أدخن نرجيلة أو شيشة، كما يسمونها في مصر، ولست من هواتها، ولكني افتقدت منظرها في مكة، وكنا في جدة كلما دخلنا في بيت يجيئوننا بعدد من هذه النراجيل على أشكال شتى وحجوم مختلفة وألوان عدة، فمنها ما هو من الفضة أو المعدن المنقوش أو المطلي بالذهب، ومنها القصير والطويل، والذي فيه صنعة والساذج الغفل، والذي خرطومه من المخمل الأرجواني أو الأخضر، إلى آخر ذلك مما لا موجب للتقصي فيه، وأهل جدة يستعملون للنرجيلة طباقًا معالجًا بالعنبر ومئة مادة أخرى لم أسمع بأسمائها من قبل؛ تجعل له أرجًا قويًا وتترك المرء – على ما سمعت – يحلم.

ولم أفهم لماذا تكثر النراجيل في جدة ولا أثر لها في مكة، وخطر لي على سبيل التعلم أننا هنا ضيوف الحكومة، والحكومة لا تدخن ولا تسمح بالتدخين على الأقل في حضرتها وفي دورها، غير أني لم أسترح إلى هذا التعليل وقلت إن الأعيان الذين يحفون بنا كان يسعهم أن يقترحوا علينا أن يجيئونا بواحدة، فإنا مصريون، ثم إنهم يدخنون السجاير فلم لا يتخذون النراجيل، وكله تدخين، وعلى ذكر السجاير أقول إن القوم في الحجاز لا يعرفون منها غير صنف واحد رخيص رديء هو بعض ما يصنعه ويصدره إليهم ماتوسيان، وقد يكون في رخصه شك، لكنه رديء على التحقيق يتخذه السائق كما يتخذه الوجيه السري.

وأعود إلى ما أستطردت عنه، أعني إلى النرجيلة فأقول اشتقت أن أضطجع على واحدة من هذه الحشايا الوثيرة وأتكئ بكوعي على حسيانة صغيرة، وأن أضع رجلا على رجل وأدني خرطوم النرجيلة من شفتي وأرسل الدخان الكثيف إلى رئتي ومعدتي، بل إلى أخمص قدمي ثم أرده من فمي وأنفي وعيني وأذني، وأنفجر بالسعال القوي كأن بركانا انطلق من جوفي؛ وأظل بعد ذلك بضع دقائق والدخان يخرج من مسام بدني كلها كأني بيت من الخشب اندلعت في جوفه نار الحريق، كما رأيت أهل جدة يصنعون، ولكني ضبطت نفسي وروضتها على الحرمان من هذه المتعة البريئة، فرأيتني أناجي نفسي وأعزيها بأن أهل جدة مدللون على خلاف أهل مكة.

هناك؛ أي في جدة يجتلي المرء مظاهر الترف والنعمة، عزيت نفسي عن حرماني لذة النرجيلة، لكني أعتقد أني غير مخطئ جدًا فيما شعرت به من الفرق بين الحالتين في جدة ومكة، فإن قائمقام جدة تاجر هو يجمع بين التجارة وبين أعمال وظيفته، وخليق بالمصري أن يعجب لهذا، وأن يرى فيه شذوذًا عن المألوف في بلاده، حيث لا يؤذن للموظف أن يشتغل بالتجارة، في جدة قنصليات أجنبية، وكأني بوجود الأجانب في جدة قد جعل لها مع الأسف مركزًا خاصًا، وبسط عليها ضربًا ملطفًا من الحماية العامة، وقصدنا بعد أن استرحنا إلى وكالة المالية، ويتولاها نجدي قح قال لي المستر «فيلبي» إنه من أمهر الرجال وأذكاهم وأحذقهم في سياسة المال.