تحتفي محافظة حضرموت اليمنية بتدشين مشروعين ينفذهما البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، للدفع قدمًا بالتنمية في المحافظة، تلبية لاحتياج أهالي المحافظة في قطاعي التعليم والثروة السمكية بمديريات: المكلا وبروم ميفع والشحر وشحير والديس الشرقية والريدة وقصيعر. تم التدشين برعاية محافظ حضرموت، اللواء ركن فرج سالمين البحسني، وبحضور ممثل البرنامج بالمحافظة، محمد آل هادي، ومدير عام مكتب وزارة التخطيط والتعاون الدولي، عمر سالم الأشولي، ورئيس هيئة المصائد السمكية في البحر العربي، يسلم سعيد بابغلوم.

تمكين الصيادين

تضمن تدشين البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المشروعين توزيع 100 قارب صيد مزودة بمحركات حديثة، قدرة كل منها 40 حصانًا، بهدف تقديم دعم وحلول نوعية تسهم في تمكين الصيادين المحليين الذين يعانون صعوبة في حركة القوارب الصغيرة بمواسم الرياح، وتعويضهم عن القوارب التي حطمتها الأعاصير المدارية التي تواجهها المحافظة، بما يعود على النفع على 3000 مستفيد ومستفيدة.

تأتي هذه الدفعة من القوارب كرابع دفعة من قوارب الصيد المطورة التي وزعها البرنامج في المحافظات اليمنية، بعد توزيعه القوارب في المهرة وسقطرى وشبوة، بطلب من السلطة المحلية، عقب زيارة ميدانية للبرنامج، حيث يعد القطاع السمكي الرافد الاقتصادي الأول للمحافظة، لما يوفره من فرص عمل لأكثر من نصف مليون فرد، يدعمون 1.7 شخص، ويشكلون 18% من سكان المجتمعات الساحلية اليمنية.

وسيسهم تنفيذ هذا المشروع في زيادة دخل الصياد اليمني وأسرته، وزيادة الإنتاج السمكي بالمحافظة.

إنشاء مدرسة

يدشن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، غدا، العمل في إنشاء مدرسة بمديرية المكلا، من خلال وضع حجر أساسها بحضور وكيل وزارة التربية مدير عام مكتب وزارة التربية والتعليم، جمال سالم عبدون، والتى سيتم تنفيذها وفق مواصفات ومقاييس نموذجية، وتحتوي على 9 فصول مجهزة بكامل أثاثها المدرسي ومعداتها التعليمية، سعيًا إلى تهيئة بيئة تعليمية محفزة لطلاب وطالبات المحافظة، بالإضافة إلى مرافق تعليمية متنوعة، وتقديم 330 فرصة للتعليم والتعلم.

وبهذه المناسبة، عبر المحافظ البحسني عن سعادته بالتدشين، مؤكدًا أن محافظة حضرموت تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد الصيادين والإنتاج السمكي والاستثمار في قطاع الثروة السمكية، ومنوهًا بأهمية هذا الدعم، وأن السلطة المحلية بالمحافظة ستبذل ما في وسعها لتهيئة الأجواء المناسبة لمشاريع البرنامج.

193 مشروعا في اليمن

أوضح ممثل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن في حضرموت، محمد آل هادي، في أثناء التدشين: «هذه المشاريع تعد امتدادًا لعطاء مستمر بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين وولي العهد من أجل الأشقاء في اليمن، ونتعاون مع السلطة المحلية في خلق المزيد من فرص العمل وبناء القدرات المتنوعة، لتتكامل الجهود من أجل تحقيق مصلحة الإنسان اليمني قبل كل شيء». تعد هذه المشاريع جزءًا من إنجازات البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بمحافظة حضرموت، التي نفذ فيها البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن عدة مشاريع تنموية، منها إنشاء مدرستين نموذجيتين، وتوزيع 6 صهاريج لنقل المياه، ودعم المراكز الصحية بـ5 عربات إسعاف مجهزة بالكامل، جنبًا إلى دعم مطار «سيئون» بعربة طوارئ ومعدات إسعافية.

يُذكر أن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن نفذ أكثر من 193 مشروعًا ومبادرة في 8 قطاعات أساسية في اليمن: التعليم والصحة والمياه والطاقة والنقل والزراعة والثروة السمكية وبناء القدرات الحكومية. ويتبنى البرنامج أفضل ممارسات التنمية والإعمار والريادة الفكرية بمجال التنمية المستدامة في اليمن، تعزيزًا للعلاقة التاريخية والثقافية والاقتصادية التي تربط بين المملكة العربية السعودية والجمهورية اليمنية.