ضمن حملة أمانة المنطقة على المطاعم والمنشآت الغذائية، وقف أمين منطقة عسير الدكتور وليد الحميدي، اليوم الثلاثاء، ميدانيا على عدد من المطاعم والمنشآت الغذائية، وذلك للتأكد من الالتزام التام بالاشتراطات النظامية والبلدية والصحية الخاصة بهذه الأنشطة التي تتعلق بالصحة الغذائية للمستهلك، يرافقه مدير إدارة الرقابة الدكتور محمد العاوي.

في ذات السياق، بين أمين المنطقة أن الحملة تشمل جميع البلديات وهي رقابية في المقام الأول على المطاعم والمنشآت الغذائية، إضافة إلى تشديد الرقابة على المواد الغذائية والتأكد من حفظها بطريقة سليمة صحياً، وأن تكون بعيدةً عن المؤثرات التي تضر بسلامتها، مع التأكد من الشروط الصحية سواء في الأدوات المُستخدمة أو للعاملين والتزامهم بالنظافة الشخصية، مشيرًا إلى أن الفرق الرقابية أخذت كميات عشوائية لفحصها في مختبر الأمانة للتأكد من سلامتها للاستهلاك.

وأوضح أن الأمانة ضاعفت عدد كوادرها العاملين في الرقابة الميدانية للقيام بهذه الحملة، إذ وصل عدد الجولات الرقابية خلال اليومين الماضيين للأمانة وبلدياتها إلى أكثر من 600 جولة، وإغلاق أكثر من 81 منشأة، ومصادرة الكثير من كميات الغذاء غير الصالحة للاستخدام، مؤكدا ضرورة الالتزام بالاشتراطات النظامية والتدابير الاحترازية، وأن العقوبات ستكون حاضرةً للمخالفين، مشيرًا إلى أن الأمانة وكافة بلدياتها وضعت خطتها خلال هذه الحملة في تشديد تطبيق الاشتراطات النظامية، ومواصلة الجهود لتفعيل الإجراءات المتخذة، مع استنفار كوادر البلدية في بذل قصارى الجهد من أجل الحفاظ على صحة وسلامة المجتمع، من خلال تكثيف الجولات الرقابية على المطاعم والمنشآت الغذائية، كاشفاً عن تشكيل الأمانة فرقاً رقابية لمتابعة تنفيذ قراراتها ورصد المخالفين وتطبيق الإجراءات النظامية اللازمة حال ثبوت التجاوز.

الجدير بالذكر أن أمانة المنطقة أطلقت مؤخرًا حملة رقابية على المطاعم والمنشآت الغذائية، وذلك بتوجهيات سمو أمير المنطقة ومعالي وزير الشؤون البلدية والقروية، حيث تواصل الفرق الرقابية للأمانة وبلدياتها هذه الحملة، وصادرت كميات من الأغذية غير الصالحة، ورصدت مُخالفات متنوعة طُبقت عليها العقوبات النظامية.