يدخل طلاب وطالبات المدارس الحكومية والأهلية في كافة المراحل الدراسية ما عدا الصفوف الأولية، اليوم، اختبارات منتصف العام الدراسي 2020 حيث سيؤدونها إلكترونياً من المنازل «عن بعد» في تجربة جديدة تطبقها وزارة التعليم استثنائياً بسبب تعليق الدراسة حضورياً في مباني المدارس بسبب جائحة كورونا، وسط مطالبات للشركات المشغلة لشبكة الإنترنت في المملكة بالاهتمام بجودة الإنترنت ليؤدي الطلاب والطالبات اختباراتهم دون حدوث مشاكل تقنية قد تخرجهم من صفحة الاختبارات أو تؤدي إلى تأخيرهم عن الاختبار خاصة أنه محدد بوقت قصير لا يتجاوز 40 دقيقة.

بدائل أخرى

لأول مرة ستؤدى الاختبارات من خلف أجهزة الكمبيوتر والهاتف النقال بعيداً عن أعين الرقابة المشددة التي كانت تفرض في قاعات الامتحان من قبل مراقبي الاختبار «الملاحظين» الذين يشرفون على سير الاختبار وضبط الطلاب والطالبات للحد من ظاهرة الغش، كما ستكون حلول الاختبارات بطريقة «الاختيار من متعدد» من خلال نماذج اختبارات إلكترونية جاهزة ولن يكون للقلم والورقة وجود إطلاقاً إلا لبعض الطلاب والطالبات الذين يتعذر استخدامهم للإنترنت ويستخدمون البدائل الأخرى في التعليم كقنوات عين التلفزيونية، وهؤلاء عددهم محدود في كل المناطق وسيتم اختبارهم حضورياً في مدارسهم وفق احترازات مشددة من كورونا تطبيقاً لتوجيه وزارة الصحة في هذا الشأن.

هدوء غير معتاد

بتطبيق الاختبارات عن بعد يعيش الطلاب وأسرهم هدوءا وارتياحا كبيرا تلاشت معه مظاهر الاستنفار الأسري الذي كان سنوياً يقلق المنازل مع اقتراب كل اختبار، كما سيختفي الصخب الصباحي في الشوارع وفي محيط المدارس وتختفي مراقبة الأبناء وغيرها من الاهتمامات الأسرية التي كانت تصاحب فترة الاختبارات التي سيؤدونها أمام أعين أسرهم، وفي وقت محدد حسب جدول الاختبارات الذي تحدده كل مدرسة بحسب المرحلة الدراسية، حيث سيبدأ اختبار المرحلة المتوسطة والثانوية عند التاسعة وخمس دقائق صباحاً، فيما تبدأ اختبارات المرحلة الابتدائية الثالثة وخمس دقائق عصراً.

استعدادات مدرسية

في الجانب الآخر يبذل قادة المدارس ومعلموها جهداً كبيراً في الاستعداد للاختبارات من خلال وضع «كنترول تقني» في إعداد الأسئلة والتأكد من جاهزيتها ونشر آلاف المقاطع عبر مواقع التواصل تشرح طريقة إعداد الأسئلة ونشرها للطلاب يوم الاختبار وتصحيحها ورصد الدرجات وكل الأعمال التعليمية والإدارية التي تتم في هذه الفترة وكل هذه المبادرات تطوعية من بعض المعلمين والمعلمات ومسؤولي الوزارة والحسابات التعليمية للنشر المعرفة ومساعدة المعلمين والمعلمات في تسهيل عملهم والتغلب على أي مشاكل تقنية تواجههم في الاختبارات عن بعد.

لجان للإشراف

شكلت مدارس التعليم لجانا، للإشراف على الاختبارات عن بُعد في المدارس، تشمل دعما فنيا ومتابعة الطلاب والتواصل مع الأسر عند الغياب وتسجيل محضر غياب للطلاب الغائبين. وتضم اللجان ملاحظين عن بُعد، لمتابعة سير الاختبارات، والتأكد من أداء الطلاب.

وقد حددت وزارة التعليم فترة اختبار طلاب وطالبات الابتدائي بـ6 أيام، والمرحلة المتوسطة والثانوية 8 أيام، على أن يكون زمن اليوم الدراسي في فترة الاختبارات 3 ساعات. كما تسبق الاختبار 5 دقائق للتهيئة. ومنحت الوزارة الطلاب الذين ينقطع عليهم الاتصال فرصة خلال وقت الاختبار، وإذا لم يتمكنوا من المواصلة يؤدون اختبارهم مع ذوي الأعذار في بداية الفصل الدراسي الثاني.

درجات الاختبار

40 دقيقة للمواد التي درجاتها 20

ينخفض الوقت في بعض المواد إلى 10 دقائق بحسب طبيعة المواد كالتي سبقت اختباراتها اختبارات عملية.

%20 كحد أعلى من الدرجات الكلية

20 درجة في الثانوي مخصصة للاختبار النهائي

تنخفض في المرحلة الابتدائية والمتوسطة إلى 10 درجات حسب المواد

بقية الدرجات لتقييم مشاركة الطلاب والواجبات والبحوث والمشاريع والمواظبة على الحضور

زمن الاختبار