دشن أمير منطقة نجران الأمير جلوي بن عبدالعزيز، عددا من المشروعات التنموية للمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وهيئة الهلال الأحمر السعودي والشؤون الصحية بمحافظة حبونا، وافتتح فرع الكلية التقنية في المحافظة، بحضور محافظ المؤسسة العامة للتدريب المهني والتقني الدكتور أحمد الفهيد، ومحافظ حبونا عبدالله بن مبارك بن زامان، وشاهد عرضاً مرئياً عن مبنى فرع الكلية، الذي يقع على مساحة تقدر بـ 80 ألف متر مربع، وبتكلفة إجماليةٍ بلغت 49 مليون ريال.

كما افتتح أمير نجران مبنى مركز الهلال الأحمر السعودي، والعيادة المتنقلة للكشف المبكر عن سرطان الثدي، ودشن مشروعات صحية في مستشفى حبونا العام، والعيادة المتنقلة للكشف المبكر عن سرطان الثدي، واطَّلع على العيادة المتنقلة للكشف المبكر عن سرطان الثدي، وما تحتويه من تجهيزات طبية وتقنية، وما تقدمه من خدمات علاجية ووقائية وتوعوية في منطقة نجران ومحافظاتها، ودشن مشروعات صحية بمستشفى حبونا العام، شملت مشروع تطوير قسم وحدة الغسيل الكلوي، الذي يضم 11 سريراً ومنطقة فرز وغرفة عزل وأخرى خاصة بمرضى الالتهاب الكبدي، وصالة انتظار عزل تنفسي، ومحطة معالجة المياه، إضافة إلى مشروع تطوير أنظمة السلامة، ومخارج الطوارئ، وإحلال واستبدال نظام التكييف المركزي بالمستشفى، وإطلاق خدمة العيادات الاستشارية التخصصية لتشمل تخصصات الجراحة العامة والمناظير، وعيادة التخدير، والنساء والولادة، وعيادة الاستشارة الدوائية وعيادة لمكافحة التدخين، علاوةً على إطلاق خمسة مسارات لنموذج الرعاية الصحي، أحد برامج التحول الصحي الوطني في عدد من مراكز ومستشفيات المنطقة، تضمنت مسارات السكر، السمنة، والسكتة الدماغية، والحمل منخفض الخطورة، والمرحلة الأخيرة لمريض السرطان.

وأوضح مدير عام صحة نجران الدكتور إبراهيم بني هميم، أن مستشفى حبونا العام حقق جائزة التميز في مسار المستشفيات لمبادرات اليوم العالمي للتطوع 2019، وبروز عيادة تطمن بالمستشفى ضمن أفضل خمس عيادات على مستوى مستشفيات وزارة الصحة، وحصول مستشفى حبونا العام على النطاق الأخضر في متطلبات المعايير الضرورية لسلامة المرضى ESR بنسبة 97%، إضافةً إلى حصول مركز صحي حبونا ومركز صحي المجمع على شهادة الاعتماد من المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية.