استقبل ميناء جازان أول شحنة من الأنعام على متنها 12,000 رأس قادمة من دولة رومانيا، وذلك في إطار دعم الأمن الغذائي. وجرى تفريغ هذه الأنعام الحية التي سيتم توزيعها على مناطق المملكة، في وقت قياسي بعد فحص أطباء المحاجر الحيوانية، في وزارة البيئة والمياه والزراعة، للتأكد من خلوها من أي أمراض محجرية.

وقت قياسي

أوضح رجل الأعمال منصور المالكي، أن الباخرة القادمة من رومانيا، والتي تحمل على متنها 12 ألف رأس من الأغنام، أنهت عمليات تفريغها وفسح حمولتها في وقت قياسي، بسبب تضافر جهود المسؤولين ممثلين بإدارة ميناء جازان والعاملين فيه، بالإضافة إلى الجمارك السعودية والعاملين على المحاجر الحيوانية، من وزارة البيئة والمياه والزراعة، الذين قاموا بفحص الأغنام في وقت قياسي، للتأكد من خلوها من أي أمراض محجرية. تحفيز التجار بين المالكي أن السرعة في إنهاء عمليات التفريغ والفسح، أتت متزامنة مع انتهاء أعمال تطوير الميناء ومتوافقة مع رؤية المملكة 2030، الأمر الذي يشجع التجار ويحفزهم على عمليات الاستيراد والتصدير، بسبب جودة العمليات اللوجستية التي تتميز بها موانئ المملكة، والتي من ضمنها ميناء جازان. وقال المالكي إن الأغنام المستوردة من رومانيا، والتي تمتاز بجودتها العالية ومطابقتها للاشتراطات، خصصت لدعم الأسواق المحلية وأسواق المناطق المجاورة، لدعم استقرارها وتوفير احتياجات السوق المحلي من اللحوم الحية، بأسعار تنافسية لخدمة المستهلك وتنويع خياراته. وأكد أن هذه الشحنة تعد الأكبر، منذ بدء الميناء استقبال شحنات المواشي الحية، بعد أعمال تطويره حيث سبقتها شحنة تبلغ حمولتها ما يزيد علي 5000 رأس الشهر الفائت، وأضاف أن عددا من الشحنات المجدولة، والتي تحمل على متنها مواش حية من دول أوربية وأمريكية، في طريقها للوصول إلى ميناء جازان.