رغم مرور نحو عام على أزمة كورونا التي تسببت في إغلاق العديد من القاعات وقصور الأفراح والمناسبات، ومن ثم أعيدت ولكن بشكل مختصر في الحضور، لم يتأثر سوق وأسعار الجنابي بمنطقة نجران، والتي ما زال الإقبال عليها متواصلا من قبل الكبار والصغار، فالجنبية في نجران وجميع محافظاتها تعتبر رمزا أساسيا من رموز الأصالة، وتمثل للكثير جمال الماضي وعراقته، ويكثر الإقبال عليها وارتداؤها خلال المناسبات، وتتعدد أنواعها وأشكالها وكذلك أحجامها، ولم تختلف أسعارها التي قد تصل في بعض الأحيان لأسعار فلكية تبعا لجودتها وندرتها ونوعية رؤوسها.

زواجات وأعياد

قال محمد آل شيبان، أحد تجار الجنابي بالسوق الشعبي في نجران: بالنسبة لأسعار الجنابي فبلا شك أنها تختلف حسب نوعها وجودتها والأشياء المضافة إليها كالجنيهات الذهب والفضة، ولكن في المجمل تتراوح الأسعار التي تبدأ من 2000 ريال لتصل إلى 300 ألف ريال، وبالنسبة لجنابي الأطفال والتي يكثر الإقبال عليها خلال أوقات الزواجات والأعياد فتتراوح أسعارها ما بين 150 و 1000 ريال، أما أغلى الجنابي التي أملكها فتتراوح أسعارها بين 200 و250 ألف ريال، وبالنسبة لأسعار جنيهات الذهب فهناك الربع والثمن وتتراوح أسعارها ما بين 300 و600 ريال، وهي ما تتزين بها رؤوس الجنابي.

مقابض الرؤوس

تختلف مقابض الرؤوس بحسب كمية الذهب الخالص والفضة المزينة بالجنبية ونوعية المقبض الذي يرصع بالذهب الخالص عيار 21 وهو عمل يتطلب مجهوداً مضاعفاً ومهارة ودقة وتركيزاً شديداً في الصنع بما يناسب مكانتها في المجتمع النجراني.

أنواع الجنابي

يرى التاجر حسن صالح، أن أنواع الجنابي والخناجر، تتعدد فمنها الجنبية ذات الفصوص المتعددة، والجنبية الذرور والجنبية الدرما، أما بالنسبة للخنجر النجراني فله أشكال مختلفة ويمتاز بزخارف ونقوش فنية تظهر طابع الخنجر الذي يحظى بإقبال كبير من الأهالي وزوار المنطقة خاصة في الأعياد والمناسبات التي تعد لدى الأهالي جزءاً مهماً وحاضراً مهما في هذه المناسبات.

الجنبية

الأسعار تتراوح بين 2000 و 300 ألف ريال

يكثر الإقبال على شرائها أوقات المناسبات والأعياد

يتراوح عمر الجنبية ما بين 400 و 1500 سنة

يعتبر الزراف أغلى وأجود أنواع الرؤوس للجنابي