أدى رئيس وأعضاء الحكومة اليمنية الجديدة اليمين الدستورية أمام الرئيس عبدربه منصور هادي اليوم في مدينة الرياض. وعقب أداء اليمين أعلن الرئيس هادي عن أهم أولويات الحكومة الجديدة التي ستعمل عليها، وتأتي في مقدمتها مواجهة التحديات الاقتصادية ووقف تدهور الحالة الاقتصادية، ودعم العملة الوطنية، وبناء وتعزيز إيرادات الدولة ومؤسساتها المختلفة.

وشدد هادي على عقد أول اجتماع رسمي للحكومة في العاصمة المؤقتة عدن وبشكل عاجل، لمواجهة ما خلفته الحرب وتعزيز كل فرص السلام المستدام.

ودعا الرئيس اليمني الحكومة الجديدة في بلاده إلى أن تستعيد طاقتها وجهدها في مواجهة مشروع الحوثي المدعوم إيرانيًا.

وقال خلال اجتماع مع أعضاء الحكومة الجديدة عقب أدائهم اليمين الدستورية: "تدركون جميعاً أن المشروع الحوثي المدعوم إيرانيًا يشكل خطراً على كل اليمنيين بدون استثناء وهدفه نقل وتطبيق التجربة الإيرانية".

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، فإن الرئيس هادي أكد رفض اليمنيين لمشروع الحوثي، مشددا على أن هذا التحدي يفرض على الحكومة الجديدة أن تستعيد طاقتها وجهدها في مواجهة هذا المشروع الذي يدمر اليمن ويقضي على مقوماته.

وشدد في اجتماع عقده مع الحكومة بحضور نائبه الفريق الركن علي محسن صالح، ورئيس مجلس النواب سلطان البركاني، على أهمية أن تتحرك الحكومة كفريق وبرنامج واحد يمثل طموحات اليمنيين، ويؤسس لمرحلة جديدة تلغي كل آثار الماضي.

وقال الرئيس اليمني: إن الحكومة الجديدة معنية بمتابعة ما تبقى من استحقاقات اتفاق الرياض وخاصة في الجانب العسكري والأمني، بما في ذلك استكمال الانسحابات وجمع السلاح وتوحيد جميع التشكيلات العسكرية تحت إطار وزارة الدفاع والمكونات الأمنية، تحت إطار وزارة الداخلية وفقا للاتفاق.