في ظل عودة الأنشطة والفعاليات الثقافية في كافة الجهات المختصة حول المملكة، تشهد أغلب الأندية الأدبية ركودا ملحوظا يضاف إلى ركود حساباتهم الإلكترونية، بينما بقي نادي أبها الأدبي يقاوم الركود بفعاليات متنوعة (عن بعد) وإن كانت لم تحقق الحضور الجماهيري المنتظر.

برامج متنوعة

رغم موجة الركود، إلا أن نادي أبها الأدبي غرد خارد السرب، إذ لا يكاد يخلو أسبوع من طرح فعاليات ثقافية مختلفة في حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، بعكس العديد من الأندية التي قد يمر نحو شهر على عدم وجود أي إعلان عن إقامة أي فعالية ثقافية تذكر.

وتنوعت برامج أدبي أبها من خلال استضافة عدد من الكتاب السعوديين، وإطلاق مسابقات شعرية ومسرحية، إضافة إلى إصدار عدد من الكتب ذات القيمة الأدبية.

خطوط الإنتاج

كشف مدير نادي أبها الأدبي الدكتور أحمد آل مريع، أن النادي لم يتوقف بل كان في حالة ركود بسبب الجائحة، وفي تلك الفترة سخر الإمكانيات في العمل على فعاليات عن بعد، حيث يتابع النادي عددا من خطوط الإنتاج على سبيل المثال خط اللجان الثقافية، منتدى الرواد، وخط البواكير الذي يهتم بالإصدار الأول للمؤلف.

عودة متواضعة

يعد ناديا جدة والرياض من أكثر الأندية إنتاجاً للفعاليات الثقافية خلال السنوات الماضية، لكن منذ شبه الانتهاء من جائحة كورونا هناك تراجع ملحوظ جداً وعودة بطيئة ومتواضعة، من خلال طرح عدد مسابقات تتعلق باليوم العالمي للغة العربية، ومسابقات كتابة الشعر والنصوص الأدبية، وأمسيات شعرية تم الإعلان عنها بداية الشهر الحالي عبر حسابات السوشال ميديا.

- تنوعت برامج أدبي أبها في الطرح الثقافي.

- لا يكاد يخلو أسبوع من طرح فعاليات ثقافية مختلفة بنادي أبها

- ناديا جدة والرياض من أكثر الأندية إنتاجاً للفعاليات الثقافية خلال السنوات الماضية

- هناك أنشطة ملحوظة لدى الأندية الأدبية في المنطقة الشمالية مثل تبوك وحائل بين فترات متباعدة.

- يقوم ناديا الطائف والشرقية بفعاليات أدبية منها استضافات ثقافية مع العديد من الكُتاب والشعراء المعروفين.