رعى وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، ووزير الطاقة الأذربيجاني، برويز شهبازوف، توقيع شركة «أكوا باور» اليوم اتفاقيات التنفيذ الرسمية الخاصة بمشروع طاقة الرياح المستقل، الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 240 ميجاواط، وتصل تكلفته الاستثمارية إلى 300 مليون دولار، وسيقام في منطقتي «أبشيرون» و«خيزي» بجمهورية أذربيجان.

وقّع الاتفاقيات الثلاث من جانب شركة «أكوا باور» رئيس مجلس الإدارة، محمد أبونيان، بينما وقع الاتفاقية الاستثمارية من الجانب الأذربيجاني وزير الطاقة، واتفاقيتي شراء الطاقة ونقل الكهرباء من شركة «أذرينرجي أو. جيه. أس. سي» رئيس مجلس إدارة الشركة، بالابابا رزاييف.

يأتي توقيع الاتفاقيات الثلاث عقب إبرام اتفاقية التنفيذ بين «أكوا باور» ووزارة الطاقة الأذربيجانية في يناير من العام الجاري.

وقال وزير الطاقة: «تربط المملكة وأذربيجان علاقات دبلوماسية واقتصادية طويلة الأمد، وتم تعزيز التعاون بينهما في الآونة الأخيرة في عمل منظمة أوبك +، حيث لعبت أذربيجان - جنبًا إلى جنب مع المشاركين الآخرين - دورًا مهمًا في تعزيز استقرار أسواق النفط العالمية، وتقدر المملكة دور أذربيجان في الوفاء بالتزاماتها بموجب إعلان التعاون، والمستوى العالي من الامتثال الذي حققته». كما أعرب عن ثقته في الدور الذي ستنهض به شركة «أكوا باور»، من خلال هذه الاتفاقيات، في تعزيز وتوسيع آفاق التعاون بين المملكة وجمهورية أذربيجان الشقيقة، ودعم جهود الحكومة الأذربيجانية في تلبية احتياجاتها الوطنية من الطاقة الكهربائية بمعايير عالمية رفيعة، وتكلفة اقتصادية مجدية.

من جهته، صرح وزير الطاقة الأذربيجاني: «توقيع الاتفاقيات، تمهيدا لبدء تنفيذ المشروع، هو مؤشر على الثقة في مناخ الأعمال في أذربيجان، وسوف يمثل المرحلة التالية من التعاون الاقتصادي بين بلدينا، وأنا على ثقة من أن شركات أخرى من المملكة سوف تحذو حذو «أكوا باور» وتستثمر في أذربيجان»، مؤكدا أن هذا المشروع يكتسب أهمية كبيرة بالنسبة لجمهورية أذربيجان، فبالإضافة إلى كونه أول مشروع مستقل لطاقة الرياح قائم على الاستثمار الأجنبي في أذربيجان، فإنه سيساعد في توليد مليار كيلوواط/ساعة من الكهرباء سنويا، ويوفر 220 مليون متر مكعب من الغاز، ويخفض 400 ألف طن من الانبعاثات سنويا، ويخلق فرص عمل جديدة ومناطق إنتاج وخدمات جديدة كذلك.

وبصفتها شركة رائدة في مجال الطاقة المتجددة، فإن خبرة «أكوا باور» العالمية في تقديم حلول تحويلية بتكلفة معقولة سوف تدعم بقوة أذربيجان في تحقيق أهدافها، من حيث تطوير الطاقة المتجددة. من جهته، أشار محمد أبونيان إلى أن توقيع هذه الاتفاقيات الثلاث الرئيسة يعد علامةً فارقةً وخطوةً قويةً على الطريق نحو تحقيق الاستفادة الكاملة من إمكانات الطاقة المتجددة في جمهورية أذربيجان، معبرا عن فخر «أكوا باور» بشراكتها مع وزارة الطاقة الأذربيجانية، وشركات الطاقة الوطنية في أذربيجان مثل «أذرينرجي» في تنفيذ أول مشروع لطاقة الرياح بأذربيجان. يذكر أن «أكوا باور» تواصل خططها نحو التركيز على تعزيز ريادتها في الأسواق عالية النمو من خلال تميزها التشغيلي وخبراتها التقنية، وبهدف توفير وإنتاج الكهرباء والمياه المحلاة بشكل موثوق وبتكلفة منخفضة للمجتمعات في جميع أنحاء العالم.