في بادرة تمثل كرم الضيافة والتواصل الثقافي، منح مالك الإبل عبد الله بن عودة، ناقة لم تكمل عامها الأول، لنجل السفير البريطاني بالمملكة «توماس»، دعماً له بعد إعلانه عن رغبته في دخول عالم الإبل، جاءت الهدية على هامش زيارة السفير البريطاني بالمملكة نيل كورومبتون وعائلته، لموقع فعاليات النسخة الخامسة من مهرجان الملك عبد العزيز للإبل بالصياهد الجنوبية للدهناء. وعقب جولتهما بين فعاليات المزاين، وسوق الدهناء، والتعرف على رؤية «نادي الإبل» لتوسيع قطاع الإبل وموروثها، أكد السفير البريطاني أن الكثير من البريطانيين يودون القدوم في الشتاء. وعن انطباعه عن الزيارة، قال «قضينا وقتاً ممتعاً، فلم أكن في مهرجان للإبل من قبل، وقد كان المهرجان ممتعاً لمشاهدة الإبل، والتعرف على تفاصيلها بشكل جيد، وحتى يتسنى لنا معرفة الثقافة السعودية والحياة فيها»، مشيداً بما لمسه من الفرحة في وجوه المشاركين والحضور والمسابقات. بدوره أعلن توماس عن قبوله هدية مالك الإبل، ابن عودة قائلاً: قدمت هنا وأنا متحمس جداً للانغماس في ثقافة الإبل.