أظهر تقرير للشرطة أن هناك صديقة لمفجر ناشفيل، (أنتوني وارنر )، قد حذرت قبل أكثر من عام، من أنه كان يصنع قنابل في مقطورة عربة سكن متنقلة في منزله، وفقًا للوثائق التي تم الحصول عليها بواسطة وكالة أسوشيتد برس.

وقد زار الضباط منزله لكنهم لم يتمكنوا من الاتصال به، أو رؤية ما بداخل عربة سكن متنقلة.

أسلحة نارية

تم استدعاء الضباط إلى منزل صديقته باميلا بيري في ناشفيل في 21 أغسطس 2019، بعد الحصول على تقرير من محاميها بأنها كانت تواجه تهديدات، حسبما ذكرت إدارة شرطة العاصمة ناشفيل، الثلاثاء، في بيان عبر البريد الإلكتروني. وقال تقرير للشرطة، إن المحامي ريموند ثروكمورتون، أخبر الضباط في ذلك اليوم أنه يمثل أيضًا وارنر.

وعندما وصل الضباط إلى منزل بيري، قالت الشرطة إن لديها مسدسين فارغين يجلسان بجانبها على الشرفة، وأنها أخبرتهم أن هذه الأسلحة تخص «توني وارنر»، ولم تعد تريدها في المنزل بعد الآن.

مخاوف

أخبرثروكمورتون، أن بيري كانت لديها مخاوف بشأن سلامتها، واعتقدت أن وارنر قد يضرها. وقالت: «كثيرا ما كان يتحدث عن الجيش وصنع القنابل»، مشيرة إلى أن وارنر يعرف ما يفعله وهو قادر على صنع قنبلة».

التوجه لمنزله

ثم توجهت الشرطة إلى منزل وارنر، الواقع على بعد 1.5 ميل (2.4 كيلومتر) من منزل بيري، لكنه لم يرد على الباب عندما طرقوا عدة مرات.

وقال بيان الشرطة: «لم يروا أي دليل على جريمة وليس لديهم سلطة دخول منزله أو ممتلكاته المسيجة».

كما أنه بعد يوم من زيارة الضباط لمنزل وارنر، تم إرسال تقرير الشرطة ومعلومات التعريف عن وارنر إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي للتحقق من قواعد بياناتهم وتحديد ما إذا كان لدى وارنر صلات عسكرية سابقة.

وفي وقت لاحق من ذلك اليوم، قالت إدارة الشرطة: «أفاد مكتب التحقيقات الفيدرالي أنهم فحصوا ممتلكاتهم ولم يعثروا على أي سجلات عن وارنر على الإطلاق». وقال المتحدث باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي، داريل ديبوسك، لصحيفة The Tennessean، إن الوكالة أجرت فحصًا قياسيًا للسجلات بين وكالة وأخرى.

وبعد ستة أيام، «أفاد مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) أن جميع فحوصات وزارة الدفاع على وارنر كانت سلبية».