بحضور محافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد، ووزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل وزير الرياضة، شهدت مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة، اليوم حفل الافتتاح الرسمي لرالي داكار السعودية 2021، وذلك قبل انطلاق السباق غدًا الأحد، ويستمر 13 يومًا بمسافة تزيد على 7600 كم، وسط مشاركة أكثر من 500 متسابق من مختلف دول العالم.

وشهد حفل الافتتاح الذي حضره رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية الأمير خالد بن سلطان العبدالله الفيصل، التقديم الرسمي للمركبات المشاركة في الفئات الستة للسباق، وهي (السيارات، والدراجات النارية، والدراجات النارية الرباعية، والشاحنات، والمركبات الصحراوية الخفيفة، بالإضافة إلى الفئة الجديدة داكار كلاسيك)، التي تنضم لأول مرة إلى رالي داكار، كما تضمن حفل الافتتاح صعود أبرز المتسابقين إلى مسرح الفعالية لعرض مركباتهم وتحية أفراد عائلة داكار. كما هو متبع في تقاليد الرالي العريق.

وبمناسبة حفل الافتتاح وانطلاق الرالي، قال وزير الرياضة: «أود أن أعرب عن سعادتي وفخري بهذه اللحظة التاريخية، التي نعيشها مع إعلان انطلاق رالي داكار في المملكة للعام الثاني على التوالي، وفي هذا الصدد أجدد خالص الشكر والتقدير لخادم الحرمين وولي العهد، اللذين كان لهما الدور الكبير خلف إقامة هذا الحدث العالمي الكبير».

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية: «أعاد لنا مشهد تقديم المركبات على منصة حفل الافتتاح اليوم، ذكرياتنا الرائعة من النسخة السابقة من داكار السعودية، وبينما تفصلنا ساعاتٍ قليلة فقط على انطلاق نسخةٍ جديدة من الرالي الأكثر تحدياً في العالم، أتطلع مع محبي رياضة المحركات في المملكة وحول العالم، إلى الاستمتاع بسباقٍ مملوء بالمتعة والإثارة والمغامرة كما اعتدنا من رالي داكار، وأود أن أعرب عن خالص الشكر والتقدير لقيادتنا الرشيدة ولأخي وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، على الجهود المبذولة لإنجاح هذا المحفل العالمي الكبير، وأتمنى في الختام كل التوفيق لجميع المشاركين».

يذكر أن عدد المركبات المشاركة في الفئات الـ6 بعد إجراء الفحص التقني قد بلغ 286 مركبة، منهم 101 متسابق في فئة الدراجات النارية، و 16 في الدراجات النارية الرباعية، و64 في فئة السيارات، فضلًا عن 61 في فئة المركبات الصحراوية الخفيفة، و 44 في فئة الشاحنات و23 في فئة «داكار كلاسيك».