قتل أكثر من 70 مدنيا وأصيب آخرون في هجمات إرهابية متزامنة ضد أهالي قريتين غرب النيجر. ونقلت وكالة الأنباء النيجرية عن وزير الداخلية النيجري ألكاش ألهادا، في تصريحات له أن الهجوم استهدف قريتي تشومبانجو وزارومداري غرب البلاد، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات. وشهدت النيجر خلال السنوات الأخيرة هجمات نفذها مسلحون على صلة بتنظيم «داعش» الإرهابي أودت بحياة مئات المدنيين، خاصة في المناطق الحدودية الغربية والحدود الجنوبية، إضافة إلى هجمات أخرى تنفذها الجماعات الإرهابية بهدف السيطرة على المنطقة. ويأتي الهجوم في الوقت الذي تجري فيه عملية فرز أصوات الناخبين في انتخابات السابع والعشرين من ديسمبر الماضي، والتي أظهرت نتائجها الأولية تقدم الحزب النيجري من أجل الديمقراطية والاشتراكية الحاكم في سباق الحصول على مقاعد المجلس التشريعي (البرلمان).