استأنف مطار عدن الدولي عمله من جديد بعد 48 ساعة من توقفه، نتيجة استهدافه الأربعاء الماضي، وذلك بعد نجاح البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن، بإنجاز الإصلاحات العاجلة التي تواصلت على امتداد اليومين الماضيين دون انقطاع، وذلك بالتنسيق مع الحكومة اليمنية والسلطات المحلية وإدارة المطار، سعيًا إلى التخفيف من الأضرار التي خلّفها الانفجار الذي شهده المطار، لحظة وصول الحكومة اليمنية إلى العاصمة المؤقتة عدن.

فريق هندسي

وكان البرنامج السعودي لتنمية وإعمار قد شكل فريقاً هندسياً يضم استشاريين ومقاولين وفنيين، خلال أقل من 24 ساعة من وقوع الاعتداء على مطار عدن، بهدف إجراء تدخل عاجل، لإعادة المطار إلى حالة التشغيل، حيث وقف الفريق على الأضرار، لتقييم مدى الضرر وإصلاحه، منهيًا أعمال التأهيل الطارئة المتمثلة في إصلاح المرافق، عبر تهيئة الموقع ورفع الأنقاض وتجهيز أرضيات الصالات، وإتمام مجموعة من الأعمال الكهربائية والصحية والإمدادية، لإعادة تشغيل المطار والبدء باستئناف الرحلات، كون مطار عدن البوابة الرئيسة لليمن، ومن أهم روافد النقل في الجمهورية اليمنية.

إعادة فتح المطار

أعلن محافظ عدن أحمد حامد لملس في مؤتمر صحفي، إعادة فتح المطار بحضور وزير النقل في اليمن الدكتور عبدالسلام صالح حميد هادي، وممثل البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن بالمحافظة محمد اليحياء، وعدد من المسؤولين اليمنيين، ووسائل إعلامية مختلفة.

يذكر أن المشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن السفير محمد آل جابر، وقع عقد تنفيذ المرحلة الثانية من مشروع إعادة تأهيل مطار عدن الدولي، هذا الأسبوع بتكلفة تبلغ 54.4 مليون ريال، خلال حفل جرت مراسمه في مقر البرنامج بالرياض، وبحضور عدد من الوزراء اليمنيين، وعدد من سفراء الدول لدى اليمن، وممثلين لجهات دبلوماسية وإعلامية، وجهات معنية بالشأن التنموي.

مراحل إعادة تأهيل المطار

- تضمنت المرحلة الأولى توفير متطلبات وعربات الطوارئ

- المرحلة الثانية تعنى بإعادة تأهيل المطار ليصبح متوافقا مع أنظمة هيئة الطيران المدني الدولي

- 54.4 مليون ريال تكلفة المرحلة الثانية