سعى رئيس ناد عاصمي خلال الأيام الماضية إلى تقديم استقالته من منصبه أكثر من مرة، إلا أن جميع محاولاته باءت بالفشل وتم رفض طلبه، إلى حين تسديد الالتزامات المالية المترتبة على إدارته، أو تعهد الرئيس الجديد الذي يخلفه بتحمل الالتزامات المالية التي يجب سدادها حسب الأنظمة.

اجتماع عاجل

تعمل شخصيات شرفية وذهبية في النادي العاصمي على عقد اجتماع كبير خلال الأيام المقبلة، لترشيح شخصية تتحمل كافة الالتزامات المترتبة على استقالة رئيس النادي بتحمل كل تلك الديون، ليتمكن رئيس النادي الحالي من الرحيل، والابتعاد عن منصبه.

مادة أساسية

تنص المادة 22 من اللائحة الأساسية للأندية الرياضية على أن يكون مجلس الإدارة مسؤولاً مسؤولية تضامنية عن الوفاء بجميع الالتزامات المالية المترتبة على أنشطة النادي، بما في ذلـك تسوية الحقوق، والالتزامات المترتبة على مخالفته أحكام اللائحة، أو القرارات، أو التعليمات الصادرة من وزارة الرياضة، أو تجاوزه موازنة النادي المعتمدة، وما يلحق بها من اعتمادات إضافية، خلال فترة توليه إدارة النادي، وذلك مع عدم الإخلال بالمسؤولية التضامنية لمجالس الإدارات المنتهية دورتها عن تسوية أي التزامات، أو مديونيات خلال فترة عملها عن الأعمال المشار إليها ومع عدم الإخلال بالمسؤولية التضامنية، يكون كل عضو من أعضاء مجلس الإدارة وكذلك الرئيس التنفيذي مسؤولاً مسؤولية شخصية عن القرارات التي أصدرها.

سداد الالتزامات

لا يستطيع رئيس النادي وإدارته تقديم استقالتهم، إلا بعد الوفاء بجميع الالتزامات المالية المترتبة على النادي، والتي تم إبرامها أو توقيعها خلال فترة تواجدهم في النادي، ويحتاج الرئيس وإدارته إلى إبراء ذمة ليتم قبول الاستقالة.

-رئيس النادي تقدم باستقالته مرتين

-استقالة الرئيس قوبلت بالرفض

-سداد الالتزامات المالية شرط أساسي

-أعضاء شرفيون وذهبيون يبحثون عن البديل