ضبطت السلطات البلجيكية في 2020 ما يقرب من 65.5 طنًا من الكوكايين في أنتويرب، في مستوى قياسي جديد، ليحافظ ميناء هذه المدينة الساحلية على موقعه كأبرز مدخل لهذه المخدرات إلى أوروبا، وفق ما أعلنت وزارة المال.

وبعدما بلغت 4.7 أطنان في 2013، ازدادت كمية المضبوطات من هذه المخدرات المهربة من أمريكا اللاتينية حوالى 14 مرة في 2020، وفق بيان الوزارة المشرفة على السلطات الجمركية.

وكانت كميات الكوكايين المضبوطة في أنتويرب بلغت 62.1 طنًا في 2019، وعادة ما تُهرب هذه الشحنات بصورة مموهة داخل حاويات منقولة بحرًا.

وتحتل كولومبيا والبرازيل والإكوادور المراتب الثلاث الأولى للبلدان المصدرة لهذه الشحنات، فيما تشكل إسبانيا وهولندا مدخلين رئيسيين آخرين بعد بلجيكا لهذه المخدرات إلى أوروبا.