تواصل الأجهزة الحكومية المختلفة في مدينة سلوى التابعة لمحافظة العديد (160 كيلومترا من مدينة الهفوف)، استعداداتها المكثفة، بالتزامن مع استقبال دخول الأشقاء القطريين عبر المنفذ الحدودي، خلال الساعات القليلة المقبلة، من خلال تأكيد كافة الجهات الحكومية ذات العلاقة على تقديم خدماتها، وتقديم كافة التسهيلات عند الدخول والخروج من إجراءات جمركية وجوازات.

مواقع للراحة

تعمل بلدية سلوى، وفرع وزارة المنطقة الشرقية في أعمال تهيئة الطرقات والشوارع الداخلية والسريعة «الخارجية»، وتوفير كافة وسائل السلامة لاستقبال الحركة المرورية الكثيفة المتوقعة عليها، وإزاحة الرمال المتناثرة في بعض المواقع، بجانب العمل على متابعة الاستعداد لتأمين مواقع للراحة في المحطات على امتداد الطريق.

إضافة تجهيزات

شرع مستشفى سلوى، في إضافة بعض الخدمات والتجهيزات الطبية في المستشفى، وتحديداً قسم الإسعاف والطوارئ، إذ أن خدمات المستشفى تتركز على حالات الطوارئ الناتجة عن حوادث السير مرورياً، ومن المتوقع أن يشهد طريق «الخليج الدولي»، المزيد من الحركة المرورية، إلى جانب العمل على توفير فريق طبي داخل المنفذ لمتابعة الإجراءات الصحية الخاصة بفحوصات كورونا، أسوة بما هو متبع في المنافذ الحدودية الأخرى، إلى جانب تقديم الخدمات العلاجية للمسافرين الراغبين، بجانب زيادة الفرق الإسعافية التابعة للمستشفى، وهيئة الهلال السعودي.

400 شاحنة مواد غذائية يومياً

يتوقع فتح جميع مكاتب التخليص الجمركي في المنفذ، إذ أن الأرقام الإحصائية، كانت تشير قبل إغلاق المنفذ إلى أن المعدل اليومي لإجمالي الشاحنات التي كانت تعبر المنفذ إلى دولة قطر تتجاوز الـ 600 شاحنة محملة بالبضائع المتنوعة، بينها أكثر من 400 شاحنة مواد غذائية متنوعة بينها ثلاجات تبريد محملة بالفواكه والخضروات والألبان وغيرها، بعض تلك الشاحنات قادمة من خارج المملكة «المنافذ الحدودية الشمالية للمملكة»، وبعضها الآخر من داخل المملكة، بينها شركة وطنية متخصصة في الألبان تصدر أكثر من 30 شاحنة تبريد إلى قطر يومياً.

%25 انخفاضاً في الأسعار

وكذلك تواصل الأسواق ونقاط البيع في مركز سلوى توفير كافة البضائع، إذ أنها تحظى بحركة شرائية كبيرة من القطريين، بسبب انخفاض الأسعار في السعودية، بنسبة تصل إلى 25% للكثير من السلع الاستهلاكية والملابس والكماليات، حتى أنها تعتبر المحطة الأولى للكثير من القطريين في شراء احتياجاتهم من السعودية، وأن الكثير من الأسر القطرية، تضع جدولاً زمنياً يتيح فيه لكل أسرة التوجه إلى السعودية لشراء احتياجات مع بقية الأسر الأخرى، لتتناوب كل أسرة على التوجه إلى السعودية لشراء احتياجات الأسر الأخرى.

6 آلاف مركبة يومياً

وطبقاً للأرقام الإحصائية لحركة العمل في جمرك منفذ «سلوى» الحدودي مع دولة قطر، تشير إلى أن إجمالي حركة المركبات فيه 2 مليون و225 ألف مركبة خلال العام الـ2016، وذلك بمعدل 6181 مركبة يومياً، وهي على النحو التالي:

إجمالي حركة السيارات «قدوم»: 1.117 مليون مركبة:

706 آلاف سيارة وحافلة.

411 ألف شاحنة ونقل.

إجمالي حركة السيارات «مغادرة»: 1.1 مليون مركبة، موزعة على النحو التالي:

696 ألف سيارة وحافلة.

411 ألف شاحنة ونقل.

* حركة الترانزيت «العبور»:

دخول محمل 8659 مركبة.

دخول فارغ 6175 مركبة.

خروج محمل 3234 مركبة.

خروج فارغ 6175 مركبة.