بدأت إدارة الفريق الأول بنادي نجران تصفية عدد من الأسماء التي تنوي الاستغناء عنها خلال الفترة المقبلة؛ من أجل إتاحة الفرصة لعدد من الأسماء الجديدة القادمة لخارطة الفريق، وكانت البداية بتوقيع مخالصة مالية مع صانع الألعاب عبدالرحمن الخيري والظهير الأيمن سمير هوساوي وعبد العزيز توفيق، والبحث عن إعارات لعدد من اللاعبين الشباب. وبدوره أكد اللاعب عبدالرحمن الخيري، أنه لم يكن مستاء من قرار الإدارة برحيله، وقال «أنا لاعب محترف ومتوقع ما يحصل، خاصة أنني لم آخذ فرصتي كاملة بنادي نجران الذي أدين له بالفضل الكبير، وأتمنى لهم التوفيق خلال الفترة المتبقية من الدوري، وأقدم كل الشكر لكل من وقف معي وساندني، وعلى رأسهم وكيل أعمالي صالح آل سالم وإدارة النادي ومدرب الفريق وزملائي اللاعبين».