أكد رئيس لجنة الحج والعمرة الوطنية السابق سعد جميل القرشي، إيقاف 540 شركة عمرة عن ممارسة أعمالها بسبب مخالفات كسر التأشيرة.

وأضاف القرشي في تصريحات لـ«الوطن» أن الشركات العاملة حاليا قرابة 100 شركة عمرة فقط، ولفت إلى أن إيقاف الشركات تسبب في خروج نحو 10 آلاف موظف، مقدرا عدد العاملين في كل شركة بحوالي 20 موظفا ميدانيا بالمطارات والمنافذ والفنادق ومواقع الشركات، بالإضافة إلى أكثر من 800 إداري من مديري الشركات والأعضاء المنتدبين والمديرين التنفيذيين لكل شركة تقريبا، مفيدا أن خسائر الشركات تعد بمئات الملايين وجميع الغرامات تتلخص فيما يتعلق بكسر التأشيرة من قبل المعتمرين، بالبقاء أكثر من المدة المقررة لهم بالتأشيرة، مبينا أن غرامة كسر التأشيرة للمعتمر الواحد 25 ألف ريال.

طالب القرشي بأن يتم السماح لشركات العمرة المتضررة بممارسة عملها، وأن تحصل على التصريح الأمني من قبل إدارة الوافدين لتقديمه لوزارة الحج والعمرة، وأن تتم معاملة الحجوزات كالسابق مراعاة للظروف الخارجة عن الإرادة، والتي يتعرض لها المعتمر، ومنها عدم توفر حجوزات مما يترتب على ذلك كسر التأشيرة الخاصة به.

وتطرق إلى أنه بالإمكان أخذ تعهد من كل شركة متضررة بعدم تكرار الوقوع بمثل هذه المخالفات والسماح لها بالقيام بعملها، خاصة في ظل الظروف الراهنة وأوضاع الجائحة وقلة أعداد المعتمرين وتأخر عودة فتح الطيران في الثامن عشر من شهر شعبان المقبل، فيما طلب عدد من أصحاب شركات العمرة النظر في معاناتهم والأعباء التي تكبدوها للظروف الراهنة.