تعتزم وزارة الصحة تنفيذ 89 مشروعا خلال الربع الأول من 2021، أبرزها بدء تنفيذ مشاريع تقنية في مستشفيات الوزارة في كل من مناطق الرياض والشرقية والجنوبية والشمالية، حددت مدة تنفيذها بـ12 شهرا تبدأ خلال الربع الأول من العام الميلادي الجاري، استعدادا لتطبيق نظام الملف الطبي الإلكتروني وربط وتكامل أنظمة في وزارة الصحة بنظام الملف الطبي الإلكتروني الذي سوف يتم تطبيقه، وأتمتة العمليات والإجراءات داخل المستشفى بهدف زيادة خدمة الرعاية الصحية المقدمة. وتثبيت نظام الملف الطبي على السحابة الإلكترونية.

يأتي ذلك خلال إعلان الوزارة عن التخطيط المسبق للأعمال والمشتريات بديوان الوزارة للربع الأول من العام 2021، وذلك بناءً على نظام المنافسات والمشتريات الحكومية الفقرة (1)، من المادة (12) التي نصها: على الجهة الحكومية نشر التخطيط المسبق لأعمالها ومشترياتها من كل سنة مالية، وتشمل الخطة نوع وطبيعة الأعمال والمشتريات، ومكان تنفيذها، وأسلوب الطرح والتعاقد.

أهداف الملف الصحي الإلكتروني الموحد

إلغاء ازدواجية إدخال البيانات بغض النظر عن موقع تخزين تلك البيانات

توحيد المعايير والإجراءات المستخدمة في التعامل مع الملف الصحي

تصميم وتنفيذ نظام إلكتروني يتمتع بخصائص أمان واعتمادية عالية

الالتزام بالسرية في نقل المعلومات

تقليل التكاليف وتحسين جودة الخدمات الصحية المقدمة

الإصدار الأول

تم تدشين الخدمة بتاريخ 20 - 04 – 1436 بمشاركة القطاعات التالية:

وزارة الصحة

هيئة الهلال الأحمر السعودي

الإدارة العامة للخدمات الطبية بقوى الأمن

الشؤون الصحية بالحرس الوطني

مستشفى الملك فيصل التخصصي

الخدمات الطبية بالقوات المسلحة

يستطيع الطبيب زيارة النظام والاطلاع على البيانات التالية:

الأدوية

الزيارات السابقة

التشخيص

الحساسية

الإصدار الثاني

يسعى فريق العمل من خلال هذا الإصدار إلى ما يلي:

إضافة الحقول التالية للنظام:

التطعيمات

(Immunization)

نتائج تحليل المختبر

(Lab Test)

التصوير التشخيصي الطبي

(Diagnostic Imaging)

الملاحظات الجراحية

(Surgical Notes)

ربط النظام الصحي المشترك بنظام المستشفى ليسهل الدخول عليه

تحويل النصوص المكتوبة إلى أكواد لتوحيد الإدخال بين جميع المزودين