عقدت الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، أمس، الاجتماع الثالث اللجنة التوجيهية الدائمة لمركز الإدارة الشاملة، برئاسة الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، المهندس عبدالرحمن عداس، وبمشاركة أعضاء اللجنة التوجيهية الدائمة، المكونة من 22 جهة حكومية، بالإضافة إلى أمين مركز الإدارة الشاملة ومشرفي البرامج الإستراتيجية في الهيئة الملكية.

نطاق جغرافي

ناقش الاجتماع مشروع تحديث المخطط الشامل لمدينة مكة المكرمة، وحوكمة المشروع وخطوات العمل به وإطاره التخطيطي، بالإضافة إلى أهم مؤشرات الوضع الراهن والمستهدفات، وأسس تحديد النطاق الجغرافي.

كما تم بحث توجه الهيئة الملكية إلي معالجة الأحياء العشوائية، المبني على عدة ركائز تشمل الارتقاء بالإنسان وتعزيز المناخ الاستثماري في إطار حوكمة فعالة، الذي يستهدف حلولا شاملة لعموم أبعاد المشكلة العمرانية والنظامية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية، مع التركيز العاجل على منطقتي «النكاسة» و«الكدوة» خلال الأشهر القادمة.

تذليل المعوقات

تمت مناقشة مشروع حصر المشاريع التنفيذية لدى الجهات العاملة في النطاق الجغرافي لمدينة مكة المكرمة، لتقديم الحلول للمشاريع المتعثرة، ومتابعتها من أجل تذليل المعوقات أمامها، وتجاوز التحديات بالمواءمة مع البرامج الإستراتيجية للهيئة الملكية، وتحقيق أهدافها الإستراتيجية.

واختتم الاجتماع بقرارات توجيهية للجهات المعنية، للعمل حسب اختصاصاتها على متابعة وتنفيذ الأعمال المناطة بكل منها، مدعومة بمركز الإدارة الشاملة حسب الحاجة.