قدم المرشحون لرئاسة الحكومة في السلطة الليبية المؤقتة الجديدة، تعهدات مختلفة خلال حوارات دارت بالفيديو في ملتقى الحوار السياسي المنعقد في جنيف، ومنها ما تعهد به المرشح، أحمد معيتيق من حل المشاكل التي يعاني منها المواطن، والأمن والمصالحة الوطنية، بينما المرشح أسامة الصيد في برنامجه وعد بتحقيق «الأمن والسلم والاقتصاد وخلق اللامركزية والشراكة بين الحكومة والبلديات»، فيما ركزت المرشحة إيمان كشر على «دعم القطاع الصحي خصوصا في مواجهة جائحة كورونا، علاوة على خطة لتوفير التأمين الصحي لجميع الليبيين، إضافة إلى اهتمامها بدعم التعليم والانتقال إلى التعليم المدمج مع التعليم الإلكتروني». وتعهد المرشح جمال أبوبكر عمران أبوقرين، بتنفيذ جميع الإجراءات المطلوبة لإنجاح خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي وصولا إلى إجراء الانتخابات نهاية العام الجاري. وينوي المرشح لهذا المنصب، الحرمين محمد الحرمين، تشكيل «حكومة كفاءات فاعلة للقيام بمهام محددة خلال فترة قصيرة»، ويركز برنامجه على الأمن والخدمات والمصالحة الوطنية والإعداد للانتخابات العامة المقبلة.