أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، محمد العبدالعالي، أن الدراسات العالمية تشير إلى أن أكثر من 80% من التأثيرات المتعلقة بالتحكم بالجائحة ارتبطت بأنشطة اجتماعية، خاصة المناسبات العائلية، وهذه الأرقام تواكبها الدراسات التي عملت في المملكة على الحالات المرصودة أخيرا. ‏وأبان أن «الصحة» ترصد ارتفاعا في منحنى الإصابات المؤكدة إلى 286%، وارتفاع الحالات الحرجة 35%.

الحالات الجديدة

وفقا لبيانات «الصحة» أمس، تم تسجيل 317 ‏حالة جديدة لفيروس كورونا الجديد (COVID-19)، ليصبح إجمالي عدد الحالات المؤكدة في المملكة 370278 حالة، من بينها 2361 حالة نشطة لا تزال تتلقى الرعاية الطبية، ومعظمهم حالتهم الصحية مطمئنة، ومنها 408 حالات حرجة. بينما وصل عدد المتعافين في المملكة إلى 361515 حالة بإضافة 278 حالة تعاف جديدة، وارتفعت الوفيات إلى 6402 حالة.

جرعات اللقاح

‏أوضح «العبدالعالي» أن إعطاء الجرعة الثانية من لقاح «كورونا» بعد ما بين 3 و6 أسابيع من الجرعة الأولى سيعطي الفاعلية المنشودة والمأمولة.

وأضاف أن السلوكيات الخاطئة هي السبب الرئيس في زيادة عدد الحالات، لافتا إلى أن الانتشار الحالي للفيروس حول العالم أمر مقلق، ومبينا أن الذين تلقوا اللقاح حتى الآن بلغ عددهم 443153.

استمرار الضبط

أكد المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية، المقدم طلال الشلهوب، أن الكل شاهد ارتفاع مؤشرات المنحنى الوبائي في بعض مناطق المملكة، والتراخي في تطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية والبروتوكولات المعتمدة، الأمر الذي زاد من استمرار الجهات الأمنية في ضبط مخالفي الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية، منوها بأنه، خلال الأسبوع الماضي، تم ضبط 31868 مخالفة للإجراءات الاحترازية والتدابيرالوقائية، بلغت 28 % من إجمالي كل مناطق المملكة.