اتفق مجلس الغرف السعودية والمركز السعودي للشراكات الإستراتيجية الدولية، على مبادرة لإطلاق سلسلة من ورش العمل المشتركة، الهادفة إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية للمملكة، بما فيها التجارية والفرص الاستثمارية مع عددٍ من الدول ذات الاهتمام المشترك؛ حيث يُشكل التعاون معها أولوية في أجندة التعاون الاقتصادي للمملكة، عطفاً على القطاعات المستهدفة، والمزايا النسبية والفرص المتاحة أمام المستثمرين السعوديين، وذلك في إطار خطة العمل المشتركة للعام 2021م.

وانطلقت أولى ورش العمل في مقر مجلس الغرف السعودية، الأربعاء الماضي؛ لمناقشة آفاق العلاقات الاقتصادية السعودية البريطانية، بمشاركة مجلس الأعمال السعودي البريطاني، وعدد من المستثمرين السعوديين المهتمين بالاستثمار في بريطانيا؛ حيث اُستهلت الورشة بعرض عن المركز السعودي للشراكات الإستراتيجية الدولية، الذي تأسس عام 2017م؛ لهدف تحقيق الانسجام والتنسيق لجميع جهود المملكة في شأن شراكاتها الإستراتيجية الدولية مع دول الشراكات، بما يسهم في بناء تلك الشراكات الإستراتيجية، وتطويرها، وتعزيزها، وتنسيق برامجها، ومتابعتها مع الجهات المعنية. وتناولت الورشة جهود المركز السعودي للشراكات الإستراتيجية الدولية ومجلس الغرف السعودية في تعزيز العلاقات التجارية والاستثمارية مع بريطانيا، وواقع التبادلات التجارية والاستثمارية، وسبل تطويرها، فضلاً عن القطاعات المستهدفة وتشمل: الصناعة، والتعدين، والتجارة، والمالية والتأمين، والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وريادة الأعمال، والخدمات اللوجستية، والعقار، وتقنية المعلومات، والاتصالات، والصحة، والسياحة والترفيه، والتدريب والتعليم. وخلال الورشة أكد المشاركون أهمية الشراكة الاقتصادية بين المملكة وبريطانيا، وضرورة العمل على نقل وتوطين التقنيات والخبرات البريطانية في عدد من المجالات من خلال المشروعات المشتركة، وجذب مزيد من الاستثمارات البريطانية للمملكة وتعزيز الاستثمارات السعودية في بريطانيا. كما استعرضت الورشة التحديات التي تواجه تفعيل الشراكة الاقتصادية بين البلدين، مؤكدةً على تعظيم قيمة وتأثير الاستثمارات السعودية في بريطانيا، وتعزيز الخدمات اللوجستية، والدعم لأصحاب الأعمال السعوديين، وزيادة التعريف بالفرص والممكنات والحوافز لدى الجانبين.