نفذ العراق حكم الإعدام بخمسة مدانين بتهمة «الإرهاب» في سجن الناصرية بجنوب البلاد، وأفادت مصادر أمنية، أنه برغم الاحتجاج الدولي في الأشهر الأخيرة بشأن عمليات الإعدام القياسية في البلاد فإنه تم التنفيذ.

وقالت المصادر الأمنية لوكالة «فرانس برس»: إن الرجال الخمسة، وجميعهم عراقيون، أعدموا في سجن الناصرية بمحافظة ذي قار، الوحيد في العراق الذي تنفذ فيه عقوبة الإعدام، ويشير العراقيون إلى سجن الناصرية باسم «الحوت»، واصفين إياه بأنه مجمع سجون كبير «يبتلع» الناس. ويعاقب قانون صدر في العام 2005 بالإعدام أي شخص يدان بتهمة «الإرهاب»، وهي تهمة قد تشمل الانتماء إلى جماعة متطرفة، حتى لو لم تتم إدانة المتهم بأي أفعال محددة.

ومنذ إعلان العراق «انتصاره» على تنظيم داعش في العام 2017، أصدرت المحاكم العراقية مئات أحكام الإعدام في حق عناصر التنظيم، لكنها لم تنفَّذ إلا بحق عدد قليل منهم؛ لأن الأمر يتطلب مصادقة رئيس الجمهورية برهم صالح الذي يعرف بأنه مناهض لعقوبة الإعدام.