فشلت 4 أندية من أصل 8 بمنطقة جازان، وهي: حطين، والأمجاد، وبيش، والصواري، في الحصول على الدعم المخصص للألعاب المختلفة للموسم الثاني من استراتيجية دعم الأندية، رغم منافستها على مستوى دوريات المملكة، إذ يشارك حطين في دوري الدرجة الثانية، والأمجاد وبيش في التصفيات المؤهلة لدوري الدرجة الثانية، ومشاركة الصواري بدوري ممتاز تنس الطاولة.

تفوق

تفوق ناديا الوطن، وفيفاء على أندية سبقتهما في التأسيس، وسجل الوطن قصة نجاح منذ ولادته، من خلال استراتيجية الدعم، ومنافسته على مستوى الألعاب المختلفة من خلال تسجيله أكثر من 11 لعبة مختلفة، وتواجد فريقي القدم للناشئين والبراعم بالممتاز، وتغلب فيفاء حديث التأسيس مع الوطن، على المعوقات، ويحاول جاهدا فرض اسمه على خارطة الرياضة بعد تفوقه رياضيا على مستوى رياضة جازان بالألعاب المختلفة، وتسجيله 10 ألعاب، وشهدت استراتيجية دعم الأندية دخول ناديي التهامي، واليرموك، بعد العمل الإداري، والتخطيط المستقبلي، واستحقاقهما برنامج الدعم، رغم إخفاقهما على مستوى كرة القدم هذا الموسم، وتسجيلهما أكثر من 11 لعبة.

إخفاق

لم تشفع ريادة المنافسة رياضيا لحطين على مستوى كرة القدم، بعد تأهله لدوري الدرجة الأولى الموسم ما قبل الماضي، وهبوطه ومشاركته حاليا بدوري الدرجة الثانية، في الدخول باستراتيجية الدعم، لاعتماده على لعبة كرة القدم فقط بمختلف الدرجات، وأخفق بيش بطل جازان، ووصيفه الأمجاد في الدخول ببرنامج الدعم، حيث يشارك الفريقان في التصفيات النهائية المؤهلة لدوري الدرجة الثانية، وتشمل ألعاب بيش كرة القدم، والسلة، والطائرة، فيما يعتمد الأمجاد على لعبتي كرة القدم، واليد.

اجتهادات

نجاح دخول 4 أندية ضمن استراتيجية الدعم، دليل على الاجتهادات الإدارية، والعمل الكبير لها، مطالبا أندية حطين، وبيش، والأمجاد، والصواري، بتنظيم العمل، والحذو سير بقية الأندية للاستفادة من نقاط الدعم، والمنافسة بقوة، لرفع اسم المنطقة رياضيا بمختلف الألعاب، مضيفا أن مكتب جازان يتابع سير العمل بالأندية، ويقدم الدعم، والخبرات اللازمة لهم، ويسخر كل إمكاناته لخدمة أندية جازان، لإبرازها بالشكل الأمثل للوصول إلى الدوريات المتقدمة مستقبلا، مؤكدا أن تنظيم العمل الإداري، وتنفيذ استراتيجيات الألعاب يخدم منافستها، ويطورها رياضيا.

إبراهيم الرياني

مدير مكتب وزارة الرياضة بجازان

تطبيق

نجاح نادي اليرموك بالدخول في استراتيجية دعم الأندية، بعد اعتماد المجلس الجديد، جاء نتيجة التركيز على كيفية الدخول في البرنامج، من خلال تكليف فريق يقوم بعمل دراسة للدخول في استراتيجية دعم الأندية، ودراسة آلية الدعم وفق عدد النقاط وتطبيق المعايير في نظام النقاط الموحد، مشيرا إلى أنه تم عمل خطة تطوير لجميع الألعاب المختلفة، وبرامج لتطوير الفئات السنية، وتسجيل 16 لعبة في مختلف الألعاب، ورفع الملف، ودراسته من مسؤولي وزارة الرياض، ونجح النادي في الحصول على استراتيجية الدعم، والذي لن يتحقق إلا بفضل الرجال الذين أسهموا في هذا النجاح، من أبناء محافظة أبوعريش.

محمد بقال

رئيس نادي اليرموك