أسفر عن مداهمة قوات الأمن العراقية منزلا يتحصن فيه عناصر من تنظيم داعش في أحد البساتين عن مقتل خمسة جهاديين على الأقل وإثنين من قوات الأمن، في بلدة الطارمية الواقعة شمال بغداد، حسبما أعلن الجيش في بيان. وقال بيان الجيش إن اشتباكات أعقبت عملية الدعم أدت إلى مقتل خمسة من مقاتلي التنظيم، بينما سقط مقاتلان من قوات الحشد العشائري الموالية للحكومة. وقال اللواء أحمد سالم قائد عمليات بغداد للصحافيين بالقرب من موقع الحادث «بعد ورود معلومات استخباراتية بأن تنظيم داعش كان يعقد اجتماعا هناك للتخطيط، تحركت قوة إلى المضافة»، موضحا أن «الاجتماع كان للتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية وانتحارية في بغداد». وبعد تمشيط المنطقة وصل رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى المنطقة. وتأتي العملية الجديدة بعد نحو شهر واحد من مقتل أكثر من ثلاثين شخصا في هجوم انتحاري مزدوج في ساحة الطيران المزدحمة كان الأعنف في بغداد منذ ثلاث سنوات.