لم يكن تعاقد الشباب مع الساحر الأرجنتيني إيفر بانيجا، بذلك الحدث البسيط أو الذي يمر مرور الكرام، للقيمة الفنية الكبيرة التي يملكها اللاعب، إلا أن النقاد الذين ذهبوا باتجاه أنها صفقة لن تغير من وضع الليث بالشكل الكبير، برروا رؤيتهم ووجهة نظرهم بأن بانيجا لن يكون بذات الأداء الذي قدمه خلال مشواره الرائع أوروبيا، فيما ترك آخرون الحكم على الصفقة للأيام، ولما سيقدمه النجم الأرجنتيني مع الليوث داخل المستطيل الأخضر، وهو الأمر الذي أثبت أن الدهن في العتاقي، وأن الخبرة والدهاء يتحكمان في رتم الفريق كافة، وأن القائد المحنك سيقود الكتيبة بكل يسر وسهولة.

تمرير وتحكم

منذ الوهلة الأولى أثبت الساحر الأرجنتيني أنه الصفقة الأجمل في دوري المحترفين خلال السنوات الأخيرة، وأنه سيكون له التأثير الواضح على أداء الليث، وخلال الـ20 جولة الماضية شارك بانيجا في 18 مباراة بواقع 1579 دقيقة، وتم استبداله 3 مرات، ومرر خلالها 1554 تمريرة أي بمعدل يصل إلى تمريرة واحدة كل دقيقة، بدقة وصلت إلى 87 % منها 79 % في ملعب المنافس، وهو الأعلى تمريرا بين لاعبي الدوري.

دقة رائعة

صنع اللاعب الأرجنتيني لزملائه اللاعبين 48 فرصة متاحة للتسجيل، وأسهم في صناعة 6 أهداف وسجل 4 أهداف، ليسهم في 10 أهداف من أصل 42 هدفا لليث، وسدد 16 تسديدة خلال المباريات الماضية، بدقة عالية، وصلت إلى 53.3 %، ومنفذا 4 عرضيات ناجحة رغم مركزه الذي لا يتيح له التواجد في الأطراف بشكل كبير.

افتكاك قوي

تمكن بانيجا من افتكاك الكرة من أقدام المنافسين 11 مرة بدقة تصل إلى 73.3 %، ونجح في 34 مراوغة، تجاوز بها منافسيه على الكرة، وتحصل على 39 خطأ لصالحه، فيما ارتكب 22 مخالفة ضد المنافسين.

5 بطاقات

حصل اللاعب على 5 بطاقات صفراء خلال المباريات التي شارك فيها، وتسبب في ركلة جزاء واحدة ضد فريقه، ولم يتعرض اللاعب الأرجنتيني إلى الطرد خلال الجولات الماضية.

ضبط الإيقاع

تحكم الساحر الأرجنتيني في إيقاع ووتيرة اللعب بالنسبة للشباب، وكان القلب النابض للفريق، والموزع الحصري لكل للكرات بين زملائه اللاعبين، ولم يقتصر دوره على ذلك فقط، بل إنه كان المتحكم الأول في سرعة الأداء وبطئه لليث، والمتحكم أيضا في ارتفاع أو هبوط رتم المباراة، وحسب المصلحة التي تستدعيها المنافسة، ولذا أضحى الأكثر تحكما في رتم المباريات.

قائد محنك

الدور الذي يقوم به اللاعب الأرجنتيني في الشباب تجاوز حدود الميدان، وقيادته لوسط فريقه وتحكمه في توازن الأداء، بل أصبح قائدا للاعبي فريقه حتى خارج المستطيل الأخضر، وصاحب الكلمة المسموعة بين اللاعبين.

فائدة كبرى

يعتبر اللاعبون الشباب الذين تعج بهم قائمة الليث، أكثر المستفيدين من تواجد بانيجا في صفوف النادي العاصمي، إذ سيكون لتواجده تأثير كبير في حسهم الكروي، والاستفادة من خبرته الكبيرة.

-1554تمريرة للنجم الأرجنتيني

-1579دقيقة لعبها بانيجا

-48 فرصة متاحة للتسجيل صنعها لزملائه

-16 تسديدة صوبها تجاه شباك المنافسين

-87 % دقة التمرير لدى قائد الشباب

-79 % من تمريراته في ملعب المنافس

-53.3 % نسبة دقة التصويب لدى بانيجا

-10 أهداف أسهم في تسجيلها لليث

-6 تمريرات حاسمة و 4 أهداف