ألقى وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات للاتصالات والبنية التحتية المهندس بسام بن عبدالله البسام، الكلمة الافتتاحية لقمة «جي تي آي2021» في المؤتمر العالمي للجوال 2021 شنغهاي.

وحضر القمة، التي عقدت تحت شعار «عصر الجيل الخامس» 5G in the moment، خبراء عالميون في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، لمناقشة الفرص المتاحة لمشغلي الهواتف المحمولة وموردي تقنية المعلومات والاتصالات، وشركاء في القطاعات الرئيسية، للاستفادة والتغلب على تحديات التسويق التجاري، لتشغيل تقنية الجيل الخامس. وشارك في القمة كل من ماتس جرانريد، مدير عام رابطة النظام العالمي للاتصالات المتنقلة، وكريج إيرلش، رئيس مجلس إدارة «جي تي آي»، وليانغ هوا، رئيس مجلس إدارة شركة «هواوي»، بالإضافة إلى عدد من الخبراء في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات.

وناقش المهندس بسام تأثير جائحة كوفيد-19 على تطوير البنية التحتية الرقمية، وضرورة زيادة الاستثمار للاستفادة من تقنية المعلومات والاتصالات، كوسيلة لإعادة بناء الاقتصادات واستمرار تطور الأعمال والخدمات، مع إمكانية تجاوز مستويات الإنتاج ما قبل الجائحة. كما سلط المهندس بسام الضوء على قدرة البلدان التي تتميز ببنية تحتية رقمية متطورة، على مواجهة الجائحة بشكل أفضل وبناء مسار نحو مستقبل أكثر مرونة. كما أشار وكيل الوزارة إلى أن نمو الاقتصاد الرقمي في المملكة العربية السعودية، والتحول إلى مجتمع رقمي هو من أولويات رؤية 2030.

وشدد على أن هذا التحول، تمت مناقشته في وقت مبكر باعتباره العامل الأساسي، لتحقيق رؤية 2030، مشيراً إلى استثمار المملكة أكثر من 15 مليار دولار للتعاون مع القطاع الخاص في مبادرات البنية التحتية الرقمية، الأمر الذي ساهم بتعزيز قدرات الدولة للاستجابة بشكل استثنائي على الطلب المتزايد على الشبكات. وأشار المهندس بسام إلى أن المملكة العربية السعودية أصبحت ضمن أفضل خمس دول عالمياً، من حيث أداء تقنية الجيل الخامس، وإحدى الدول الرائدة ضمن مجموعة العشرين من حيث تخصيص النطاق الترددي، وأدت الاستثمارات الأخيرة إلى تغطية المملكة بشبكات الجيل الخامس بنسبة 45%.

واختتم المهندس بسام كلمته بالتأكيد على هدف المملكة العربية السعودية، لتصبح ضمن أفضل 20 دولة عالمياً في التحول الرقمي بحلول عام 2030، والعمل مع جهات العمل الأساسية، لتطوير واعتماد المزيد من تطبيقات تقنية الجيل الخامس، وإنترنت الأشياء في قطاعات مختلفة، مثل التعليم والصحة والنفط والغاز، لخلق العديد من فرص النمو فيها. ومما يذكر أنه تم توقيع أول اتفاقية الشراكة، لتطوير شبكات مخصصة مع شركة أرامكو، وشركة الاتصالات السعودية وشركة هواوي خلال الشهر الماضي، مع خطة لعقد وتوسيع شراكات مماثلة في المستقبل القريب.