تستعد شركة "OPPO"، لإطلاق سلسلة جديدة من أجهزة "رينو 5" خلال الأسبوع المقبل، وذلك بعد النجاحات التي حققتها الشركة خلال عام 2020 في إطلاق سلسلة من أجهزتها الذكية المتثملة بـ"رينو 3"، و"رينو 4"، وسلسلة "OPPO Find X2 Pro"، والتي حظيت بإقبال واسع النطاق من قبل المستهلكين في السعودية.



تقنيات مبتكرة

يأتي ذلك في ظل جهود الشركة المتواصلة لترسيخ بصمتها العالمية في صناعة الهواتف الذكية المبتكرة، وتعزيز تقنياتها المبتكرة في مجال الذكاء الاصطناعي، وتقنية التصوير، والشحن فائق السرعة، إلى جانب التقنيات ذات الصلة بشبكات الجيل الخامس وكافة التقنيات التي يمكن أن تسهل حياة المستخدمين وتقدم لهم تجربة أكثر تطورا، حيث سجلت شركة "أوبو" براءات اختراع ذات صلة بشبكة الجيل الخامس في أكثر من 20 دولة ومنطقة حول العالم، وهو الأمر الذي أسهم في فتح آفاق أوسع في المستقبل لتطوير صناعة الهواتف الذكية.

إبراز البصمة

قال مدير العلاقات العامة في "أوبو السعودية" معتز بيت المال: «تستكمل أوبو استعداداتها لكشف النقاب عن سلسلة جديدة من أجهزتها في السوق السعودية خلال وقت قريب. فمنذ إطلاقها في المملكة العربية السعودية عام 2019، تمكنت أوبو من إبراز بصمتها ودورها كلاعب أساسي في السوق العالمي بشكل عام والسوق السعودي بشكل خاص، كونها إحدى كبرى الشركات المصنعة للهواتف الذكية، واستطاعت التقدم في التصنيف إلى المرتبة الخامسة كأشهر علامة تجارية للهواتف الذكية في المملكة، ويأتي هذا بفضل الإنجازات التكنولوجية التي حققتها الشركة، حيث نجحت منتجات أوبو في اختراق حاجز التكنولوجيا المبتكرة، وذلك عبر تقنية الجيل الخامس، والذكاء الاصطناعي، والشحن فائق السرعة».

براءات اختراع

وتكرس شركة "أوبو" أعمالها لبناء منظومة الأجهزة الذكية، وقد استطاعت تسجيل براءات اختراع قياسية لشبكة 5G في أكثر من 20 دولة، وبحسب المنظمة العالمية للملكية الفكرية (WIPO)، فقد تم تصنيف شركة "أوبو" ضمن أفضل 5 كيانات (PCT) مصدرة بموجب معاهدة التعاون بشأن براءات الاختراع في عام 2019.

وبحسب تصنيف شركة الأبحاث كاناليس (Canalys)، بلغت نسبة نمو مبيعات أوبو 124% في السوق السعودية خلال عام 2020.

وتقدم "أوبو" خدماتها ومنتجاتها في أكثر من 40 دولة، كما تدير خمسة مراكز للبحث والتطوير موزعة في مختلف أنحاء العالم، وستستثمر الشركة 7 مليارات دولار في البحث والتطوير في السنوات الثلاث المقبلة لتعزيز البحث في شبكات الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي والواقع المعزز والبيانات الضخمة.