يبدو أن مشاكل النادي الأهلي، في ازدياد، ولن تحل بسهولة، وأنها تحتاج إلى خبير ينجح في معرفة مكامن الخلل، خصوصا بعدما تسببت صفقة اللاعب السنغالي مباي نيانج، التي أبرمتها إدارة النادي خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية في إشعال فتيل الخلافات بين رئيس النادي عبدالإله مؤمنة، ونائبه ياسر محروس، في الوقت الذي أعطى مؤمنة موافقته على عقد جمعية عمومية غير عادية، وتعثرت إقالة المدرب الصربي فلادان ميلويفيتش لرفضه فك الارتباط بالتراضي.

خلافات جديدة

تطورت الخلافات مجددًا بين الرئيس ونائبه، الذي تواجد أمس في الرياض ليقدم شكوى رسمية إلى وزارة الرياضة عن أوضاع النادي الحالية، وكيفية التعاقد مع اللاعب السنغالي مباي نيانغ خلال الفترة الشتوية الماضية.

إيجاد الحلول

وافق رئيس النادي على عقد جمعية عمومية غير عادية بناء على مطالب أعضاء الجمعية الذهبيين والعاديين، وسيعلن عن التفاصيل بشكل رسمي خلال الأيام المقبلة، وتعتبر خطوة إيجابية لمحاولة إيجاد حلول من قبل أعضاء الجمعية، ومحاولة تقديم الدعم لإدارة مؤمنة، وحل خلاف الرئيس ونائبه.

مستحقات كاملة

اشترط المدرب الصربي، فلادان ميلويفيتش الحصول على كامل مستحقاته المالية البالغة ما يقارب 6 ملايين ريال «1.3 مليون يورو»، لفسخ عقده، الذي ينتهي في أغسطس المقبل، مما عطل إقالة المدرب حتى إعداد هذا الخبر.

-نيانج يشعل الخلاف بين مؤمنة ومحروس.

-6 ملايين ريال مستحقات فلادان.

-المدرب الصربي يطالب بمستحقاته قبل فسخ عقده.

-نائب الرئيس يقدم شكوى لوزارة الرياضة.