دشّن وزير الصحة رئيس المجلس الصحي السعودي توفيق الربيعة «منصة السجلات الصحية الوطنية». وتهدف المنصة إلى تحديد أنماط الإصابة بالأمراض في المملكة، وطرق العلاج ونتائجها المقارنة بين مقدمي الرعاية الصحية، وتعزيز الرعاية الصحية باستخدام بيانات السجلات في تحسين مستوى الخدمات الصحية المقدمة وكفاءتها ونتائج الرعاية بما يتوافق مع تطلعات المرضى، إضافة إلى استخدام بيانات السجلات في التخطيط للرعاية الصحية في المملكة.

وأوضح الأمين العام للمجلس نهار العازمي؛ أن منصة السجلات الصحية الوطنية تم تخصيصها لأغلب الأمراض المنتشرة وذات الأولوية والمؤثرة على النظام الصحي، والتي ستُساهم بإذن الله في اقتراح الخطط والإستراتيجيات الصحية، وإنشاء البرامج الوقائية والعلاجية لتحسين نوعية وكفاءة وجودة الرعاية الصحية وتقييم الوضع الصحي الراهن، وتقديم المزيد من الرعاية لرفع مستوى الصحة العامة.

وأشار العازمي إلى أن «إستراتيجية السجلات الصحية الوطنية» أعدها المجلس ممثلا بالمركز الوطني للمعلومات الصحية بالاستعانة بجهة استشارية ذات خبرة في مجال السجلات الصحية، بحيث يتم تحليل الوضع الراهن للإدارة والسجلات الصحية بالمملكة، وتقديم أفضل الحلول بناء على الأسس العلمية والتجارب المتميزة في الدول المتقدمة في هذا المجال.

يذكر أن السجلات الصحية الوطنية تُعد مصدرا مهما لجمع البيانات عن الأمراض من مختلف الجهات الصحية بالقطاعين الحكومي والخاص، مما يُسهم بإذن الله في توفير قاعدة بيانات وطنية دقيقة متكاملة تُعنى برصد وإحصاء الأمراض الأكثر شيوعا في المملكة.