علمت «الوطن» أن فرع وزارة الرياضة في جازان تدخل لحل الخلافات والانقسامات التي حدثت بين عدد من أعضاء إدارة أحد أندية المنطقة بسبب سحوبات مالية من رصيد النادي، ومطالبة الأعضاء بمعرفة مصير تلك السحوبات بعد حصول النادي على دعم إستراتيجية الأندية، لافتة إلى أن لجنة تحقيق، مشكلة من فرع الوزارة، تحقق للمرة الثانية مع إدارة النادي خلال 15 يوما، للنظر في التجاوزات المالية بعد ورود شكاوى من قبل عدد من الأعضاء.

نتائج

تهدد العقوبات أعضاء مجلس إدارة النادي ما لم يتم الوصول إلى نتائج إيجابية، وتم كشف أوجه صرف المبالغ المسحوبة والمستفيد منها. وعصفت الخلافات بين أعضاء الإدارة، التي أزمت موقف النادي، والتزم بقية الأعضاء الصمت دون التحرك عاجلا لحل الخلافات، وعودة المياه إلى مجاريها، وتزويد لجنة التحقيق بكشوفات السحب، وهو ما تنتظره اللجنة قبل إصدار نتائج التحقيق.

عشوائية

كشف أحد أعضاء إدارة النادي عن أن هناك صرفا ماليا عشوائيا من ميزانية ودعم إستراتيجية النادي، مشيرا إلى أن الميزانية كانت تبلغ 180 ألف ريال صباحا، لكن في اليوم نفسه لم يتبق بالحساب سوى 15 ألفا ليلا، بعد سحب أحد الأعضاء شيكات لديه موقعة، إلى جانب سحب 29 ألف ريال. وأوضح: «أملك كشف حساب للسحوبات المادية التي لم نعرف أين وكيف صرفت، وسط التزام رئيس النادي الصمت، وعدم تجاوبه مع التساؤلات»، مبينا أنه سيتم رفع خطابات للجهات المختصة من أجل التحقيق في التجاوزات المالية، وكشف طرق صرفها، خاصة أنه لم يتم سداد الديون والسلفة المادية، ولا فواتير الكهرباء، ورواتب العمال واللاعبين المحترفين، ولم يتم تجديد إقامة أحد العاملين التي توفت زوجته، وجلس يبكي داخل النادي، ومؤكدا أن فلوس النادي في طريقها للضياع، وأنه تواصل شخصيا مع رئيس النادي دون الحصول على أي إيضاحات من قبله. وطالب بالتحقيق في ملابسات الموضوع، ومحاسبة المقصرين.

مماطلات

أكد مصدر بفرع وزارة الرياضة أنه تمت مباشرة التحقيق بالنادي، لورود شكاوى ضد تجاوزات مالية، وأنه تم طلب كشف حساب من بداية يناير إلى بداية مارس، إلا أنهم باللجنة تفاجأوا بعدم وجود الكشف المالي، ولم تتم موافاة اللجنة به، إلى جانب المماطلات المتكررة، ووجود محاضر دون توقيع، مشيرا إلى أنه يوجد عضوان يرفضان التوقيع عليها، لأن دورهما مهمش بحجة عدم اطلاعهم على الوضع الذي يديره أعضاء آخرون بالنادي، ويفترض أن تتم كتابة سبب المنع بالمحضر، إلا أنهما لم يقوما بذلك. وأضاف المصدر أنه في حال تقديم عضوين استقالتيهما سيتم حل المجلس، لتجاوز النصاب الكلي، مؤكدا أن اللجنة رفعت الأحداث ومماطلة الإدارة لوكيل وزارة الرياضة، وتنتظر التوجيه المناسب أو تشكيل لجنة من الوزارة نفسها، لمباشرة واستكمال التحقيقات، وإصدار القرارات المناسبة ضد المخالفات.

- انقسامات إدارية تؤزم موقف النادي.

- تحقيقان في النادي خلال 15 يوما.

- النادي يماطل في تزويد اللجنة بكشف الحساب.

- عضوان يرفضان التوقيع على المحاضر.

- 180 ألفا في حساب النادي صباحا و15 ألفا مساء.

- عضو يطالب بالتحقيق ومحاسبة المقصرين.

- لجنة التحقيق ترفع الأحداث وتنتظر توجيهات وزارة الرياضة.